كتابات وآراء


04 فبراير, 2021 03:00:47 م

كُتب بواسطة : نجيب صديق - ارشيف الكاتب


جمعنا لقاء مع معالي وزير الاعلام معمر الارياني هذا اللقاء استدعته الظروف لمعالجة أوضاع مؤسسة وصحيفة 14 اكتوبر وهي الصحيفة الرائدة لمدينة عدن والوطن ومدرسة صحفية تخرج منها الكثير على مدى 52 عاما من تأسيسها 19 يناير 1968 .
كان الحديث منذ بدء اللقاء عن مكانة صحيفة 14 اكتوبر الكبرى بين الصحف السيارة في البلاد.
كان اللقاء إيجابي في التناول والمعالجة وخطاب جديد في الرؤية للاهداف السياسية والخطاب الاعلامي .
تحدث الوزير عن ضرورة إعادة الروح للمؤسسة والصحيفة وفتح أبوابها وحل إشكالية تعطيل نشاطها المهني والتحريري ليبدأ العمل اولا من بوابة المنشأة وحتى دوران مكنة الطباعة.
استمعت لخطاب جديد عنوانه بدء مرحلة جديدة من التفاهم المشترك لصناعة وصياغة الكلمة المسؤولة..
خطاب ألمح إلى ان الحكومة فريق واحد وجزء مكمل للجميع وان الانتقالي مكون أساسي لحكومة الكفاءات..(وهو منا) هكذا قالها الوزير الارياني.
أن التناول الطيب والمسؤول يدفعني أن اشير من أن لغة المنكافات ستسقط إذا ماالتزمنا بهذا الخطاب السياسي الجامع ..وحيت أشار الوزير من أنه لن نسمح أن تستخدم الصحيفة أو أية وسيلة إعلامية رسمية تتناول خطاب المنكافات أو السب أو الشتم للانتقالي أو التحريض ضده لان الانتقالي جزء من الحكومة وهو منا كفريق واحد في حكومة الكفاءات.
هذا الحديث محسوب للوزير بالموقف الإيجابي والطيب في التوجيه.
كما أنني على مقربة من الإخوة مع بعض قيادات الانتقالي وكوادره فقد لمست أن التناول في الخطاب الإعلامي للانتقالي هو الآخر خطاب اتسم بروح الاتفاق والتعاون في العمل المشترك على نجاح اتفاق الرياض. وخصوصاً بعد اللقاء الذي تم بين الوزير الارياني وقيادة الاعلام في الانتقالي موخرا...
إننا نتطلع إلى الالتزام بهذا الخطاب الإعلامي الراقي والمسؤول .وهو أمر يجعلنا جميعا أن نعمل على إرساء اخلاقيات الكلمة ومسؤلية الموقف والقرار.