كتابات وآراء


22 فبراير, 2021 01:25:37 م

كُتب بواسطة : نجيب صديق - ارشيف الكاتب


الحديث عن البنك المركزي في عدن أخذ ابعادا غير طيبة من قبل البعض الذين يحاولون النيل منه ومن مكانته ومن بقائه في عدن ، وفي محاولاتهم المتكررة هذه يلتقون مع أهداف الحوثيين وهم الذين عملوا تحت مظلتهم طائعين.

بعض هذه المحاولات من وسائل اعلام كقناة ( الغد المشرق) وجدت نفسها تساير تلك المحاولات المشبوهة ، ربما من غير قصد .

لكننا نعتب على القناة أنها دخلت الى ميدان وساحة البنك المركزي كطرف غير محايد بل منحاز لمن كانوا هم سبب وجع ونهب البنك ولازالوا بعدائهم محاولين إسقاط البنك المركزي لصالح أجندات تخدم الحوثة ولو من تحت الطاولة....

لقد اخد برنامج. ( سرطان الاوطان ) الذي بثته القناة مساء السبت 20/2/2021 ابعادا تؤكد أن القناة اقحمت نفسها في موقف بعيد عن المهنية التي تفترض الحياد. .كان عليها استضافة طرف من البنك للرد على تلك الاباطيل والحديث المضلل  بدلا من الوقوف إلى صف المحرضين على البنك في عدوانهم المفضوح والممول من المزعبقين الغارقين في وحل ومستنقع الفساد المشهود عليهم بنهب المال العام..اموال الدولة والشعب .



لقد اتضح للناس أن الساعين للتشويش على البنك المركزي واستهدافه لإسقاطه اولئك المنزعجين من صموده...حيت بداواء ولازالوا حتى الآن يعملون في حشد كل ماتبقى لديهم واقصى مايمكنهم من أفراد أو مؤسسات ووسائل .ومنها بعض الاقلام الرخيصة والمدعين بأنهم( خبراء مال وبنوك). محاولين الدخول في معركة كما يبدو أنها ستكون فاصلة خلال الأيام القادمة.

كما أن على البنك المركزي وقيادته توقع ازدياد هجمة المضللين الفاسدة في ظل مساعيهم الرخيصة لاسقاط البنك..

وندعو قيادة البنك عدم التخلي عن واجبهم في الدفاع عن البنك المركزي والتصدي لمشروع إسقاطه ونقله من عدن إلى احضان الحوثة وأتباعهم المستترين بتوب الشرعية..

ونقول لقناة " الغد المشرق" مجدداً لتكن هناك مناظرة تقيمها القناة لإبعاد شبهة الانحياز للفساد المدعيين الباطل وبين أصحاب الحق

وحتى يتبين ألحق من الباطل.

وحتى يتم ذلك نقول قول الحق :

( اماينفع الناس فيمكث في الأرض واما الزبد فيذهب جفاء..)

صدق الله العظيم