كتابات وآراء


01 مارس, 2021 06:35:00 م

كُتب بواسطة : اثمار هاشم - ارشيف الكاتب





تسود الشارع الجنوبي حالة من السخط الشعبي على ما آلت اليه الأوضاع من تردي بالخدمات وتدهور اقتصادي كبير احالت حياه المواطن البسيط الى جحيم لا يعرف كيف السبيل للخلاص منه في الوقت الذي تلتزم فيه الحكومة بالصمت وكأن ما يعانيه المواطن البسيط لا يعينها مطلقاً فتكتفي بالتفرج متجاهلة ان واجبها تحسين الأوضاع التي تزداد تردياً يوماً بعد اخر دون ان يكون هناك بصيص امل يلوح بالأفق يؤشر على تحسن الامور.
حكومتنا الموقرة: تذكري ان المواطن البسيط تحمل لحظات مخاضك العسيرة على امل ان تأتي وتحلي ازماته التي كان يعاني منها والتي للأسف زادت سوء منذ وصولك ولن نخوض الان في طريقة الاستقبال الدموي التي حظيتي به لحظة وصولك بقدر ما يعينا الان هو إيجاد حل للمعاناة التي يكابدها المواطنون يومياً وجهادهم المستميت للبقاء على قيد الحياه من الازمات التي تحيط بهم كإحاطة السوار بالمعصم.
حكومتنا الموقرة: نأمل ان لا تكوني نسيتي ان من بين الأسباب الرئيسية لتشكيلك هو تلبية حاجات المواطنين التي كان يتم التذرع بتدهورها لعدم تواجدك بعدن وها انتي الان اصبحتي فيها فما الذي فعلته لأجلهم ؟ الا تدركين ان الناس باتت تشعر ان وجودك وغيابك عنه لا يشكل فارقاً ففي الحالتين هو يعاني بل ان البعض منهم تمنى ان لا تعودي طالما انك عجزتي عن القيام بمهامك المناطة بها.
حكومتنا الموقرة: الى متى ستظلين بعيدة كل البعد عن هموم واوجاع البسطاء الناس متى ستخرجين من شرنقتك في القصر الرئاسي وتقدمي حلولاً ناجعه بالحد من تدني العملة المحلية وارتفاع الأسعار الجنوني في كل شيء واخرها اجرة المواصلات هل صرفتي رواتب العسكريين والامنيين المتأخرة من عدة اشهر ؟ هل تظني ان المواطن يهتم باجتماعاتك او اتصالاتك؟ قطعاً لا ! لأنه ببساطة يرى ان كل ما تقومين به لا يفضي لشيء ملموس لصالحه، الناس شبعت من الاحاديث والوعود هي احوج ما يكون الان لأفعال وليست اقوال ، فالأقوال والوعود لن تملي بطون اطفاله الصغار وتوفير احتياجاته كفرد من حقه ان يعيش بكرامة .
حكومتنا الموقرة: افيقي من سباتك وقومي بدورك التي اقسم اعضائك اليمين على أدائه فحالة السخط والغليان التي يشعر فيها المواطنون من ادائك وصمتك غير المبرر لما يعانوه يزداد لحظة بعد اخر ولا احد يعلم متى ينفجر غضب الناس منك ولحظتها لا احد يعرف ما ستكون عواقب غضبهم فهل هذا ما تريدينه ؟؟ هل تطمحين بان تكوني الحكومة الوحيدة بالعالم التي تستلذ بتعذيب شعبها وان يكون انجازك الوحيد ان زدتي من بؤس المواطنين وشقائهم؟