كتابات وآراء


15 مارس, 2021 06:44:39 م

كُتب بواسطة : أحمد الربيزي - ارشيف الكاتب


انتصارات تعز على مليشيا الحوثي تهمنا جميعاً، وان تكون انتصارات حقيقة هو الأهم ..



لا نتمنى عليهم المستحيل مطلقاً، ولا نريدهم ان يكونوا خارقين ينجزوا انتصارات في غمضة عين، وندعو لهم من قلوبنا ان ينتصروا لمدينتهم ويحرروها من الحوثي والبلاطجة، وأمراء الحروب، ومليشيات الإرهاب.



الهزليات الكنفوشيوسية، ومحاربة طواحين الهواء وتحرير المحرر، وطبول أحفاد بلال، ورش الفلفل، وابداعات المزمار، وحمير البعرارة، لسنا بحاجتها لكي نثبت شجاعة وبسالة ابناء، تعز ونفتخر بمقاومتها مطلقاً.



تعز وأهلها بحاجة إلى انتصارات حقيقية ولن تحصل الا عندما تتجه المقاومة الشعبية في تعز ومعها الوحدات العسكرية - مهما كان تسميها- لتحرير المناطق الاستراتيجية التي يحتلها الحوثي والتي بعضها على مرمى حجر من المقاومة، وتقع في وسط المدينة، وتبدأ من "حوض الإشراف" و"شعب الدباء" مرورا بالفرزة شمالاً الى مفرق ماوية، وصولاً الى الهدف الاستراتيجي وأعني به تحرير منطقة الحوبان، ومطار تعز، ولا شك ان هناك مناطق استراتيجية كثيرة أخرى يعلمها رجال المقاومة في تعز بحاجة إلى جهد مضاعف لتحريرها.



الحوبان منطقة المصانع الإنتاجية التي يستفيد منها الحوثي بجباية الضرائب، بالإضافة إلى المطار ذو القيمة الاستراتيجية العسكرية والمعنوية للمقاومة، وتحريرها يعطي معنوية للمقاتلين ولجماهير الشعب في تعز وفي كل مكان، وهي أهم بكثير من جبال بعيدة محررة ليس لها قيمة استراتيجية تذكر.



أخيراً نقول اذا أستمرت مقاومة تعز بالوحدات العسكرية التي معها على منوال التغني بأنتصارات ليست ذا قيمة استراتيجية حقيقية فإن ما تتدعية من انتصارات لا يعدو كونها مجرد زوبعة يراد منها القائمين عليها التكسب وخداع جهات داعمة لا غير.



#أحمدالربيزي