كتابات وآراء


18 مارس, 2021 08:37:16 م

كُتب بواسطة : د. عيدروس نصر ناصر - ارشيف الكاتب


كانت لي ليلة البارحة مقابلة قصيرة مع صحفي أحترمه كثيرا فسألني هذا السؤأل الذي فحواه ما ردكم على من يتهم المجلس الانتقالي بالتخادم مع الحوثيين؟
قلت له: الجنوبيون قاوموا الجماعة الحوثية وحلفاءها وأخرجوهم في غضون 100 يوم من معظم أرض الجنوب، واليوم يقاومونهم في الضالع وكرش والصبيحة وباب المندب والساحل الغربي ومكيراس وعقبة ثرة، ولم يسلموهم موقعاً واحدا مذ أخرجوهم من الجنوب، بل لم يسلموهم طلقة رصاص واحدة، ناهيك عن كلاشنيكوف أو مركبة شاص مستخدة، فإذا كان هذا هو التخادم فنحن نعترف به.
لقد عمم إعلام الإخوان اليمنيين المهيمنين على الشرعية مفردة التخادم، التي يمارسونها، عمموها على غيرهم، حتى أصبح من يشكو جوعه ويطالب بحقه، أو من يتمنى الحصول علي خمس ساعات إضاءة في ليالي عدن المظلمة الخانقة بدون انقطاع، أو يحلم بتعبئة خزان مركبته بالوقود، أو يطالب براتبه المتوقف منذ عشرة أشهر، متخادما مع الحوثيين، لكن الذي يسلمهم المعسكرات ومحتوياتها من الأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، والتموين الغذائي المطبوخ وغير المطبوخ والعتاد العسكري، ثم يدعي أنه يواجه الحوثيي، فهو ليس متخادما معهم لأنه يدعي أنه يواجههم وكفى,
خلال الاربعة وعشرين ساعة الماضية جرت حادثتان خطيرتان تبينان من يتخادم مع من؟
* تعرض وزير التأمينات والشؤون الاجتماعية في حكومة المناصفة عن المجلس الانتقالي الجنوبي الزميل الدكتور عبد الناصر الوالي، لمحاولة اغتيال من خلال تفجير سيارته، بواسطة سيارة مفخخة، ونجى منها بفضل الله وقدرته، وللتذكير كان الزميل الوالي المزير الوحيد المتجه إلى عمله أثناء دخول المتظاهرين إلى منطقة حقات، ( التي دلعوها وأسموها المعاشيق، بعد ما حولوها إلى ثكنة عسكرية ومخبأ للوزراء الخائفين من الشعب) ولمن يريد عصفا ذهنيا أن يتبصر في العلاقة بين الحادثتين، حادثة السيارة المفخخة وخروج الناس للمطالبة بحقوقها وتواجد الوزير د الوالي هناك. .
* وطوال البارحة حتى صباح اليوم كانت الطائرات المسيرة تحوم فوق العاصمة عدن وضواحيها وخصوصا فوق منطقة الساحل الذهبي حيثث مقر المجلس الانتقالي الجنوبي، ونحن نعتقد أن الطائرات المسيرة لا يستخدها إلا الحوثيون، لأن خاطفي الشرعية حتى لو امتلكوها لن يستخدموها بدون رضى الأشقاء في قوات التحالف العربي.
الرسالتان تتضمنان مضمونا واحدا له علاقة بفعالية يوم أمس الأول الاحتجاجية أمام قصر المعاشيق، التي نُفِذَت بدعوة من الهيئة العسكرية الجنوبية، وشارك فيها عشرات الآلاف من المواطنين الجنوبيين الباحثين عن الماء والدواء والكهرباء والريال اليمني المحترم،
وهكذا يعود التساؤل: من يتخادم مع من؟
عمليات التفجير والتفخيخ صارت مهمة معروفة، يمكن أن يرتكبها من يشاء، ويكلف داعش والقاعدة بإعلان تبنيها، بل ويمكن ان يكلفهما بتنفيذها وإعلان تبنيها بناء على طلب المخطط، وهذا هو التخادم الأول بين داعش والقاعدة وخاطفي الشرعية وتلك ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في هذا النوع من التخادم بحيث يتولى إعلام خاطفي الشرعية اللعن والشتم والاتهام والتهيئة النفسية، وتقوم داعش وأخواتها، بتنفيذ أو تبني العمليات الإرهابية.
لكن جينما ينشر الحوثيون طائراتهم المسيرة، مفخخة أو بلا تفخيخ، فوق عدن وفوق مقر المجلس الانتقالي الجنوبي فهذا أيضا يمثل صيغةً أخرى من صيغ التخادم بين الأطراف الثلاثة، (خاطفي الشرعية وداعش وبناتها، والحوثيين) وبهذا يصبح التخادم عملية متكالمة، بين هذه العناصر التي تدين الضحية وتدافع عن الجلادين وتتغاضى عن جرائمهم.
وأخيرا،
إذا كان من يقف وراء هذه الأعمال المحرَّمة والمجرَّمة والمحتقرة حتى من عامة الناس، يعتقد انه يستطيع ان يلوي ذراع الجنوبيين ويجبرهم على التخلي عن مطالبهم الخدمية وحقوقهم القانونية التي ظلوا يحصلون عليها في موعدها حتى صبيحة ٢٢ مايو ١٩٩٠م، أو يفكر ان يثنيهم عن التمسك بحقهم في استعادة دولتهم كاملة السيادة على حدود ٢١ مايو ١٩٩٠م، فإنه يبدد جهوده في المكان الخطأ.
الشعب الجنوبي يتألم من المعاناة نعم، ويكره الحرب والعدوان ويميل إلى السلام ويتمسك بالوسائل المدنية للحصول على حقوقه، لكنه (أعني الشعب الجنوبي) لن يساوم على كرامته وعزته وحريته وحقه في تقرير مصيره، ولو مقابل كل كهرباء الدنيا وكل ما في العالم من اموال وقصور ومستشفيات وأدوية واغذية.
فليعلم الصديق والشقيق قبل العدو أن ليس كل اصابع اليدين سواء،
وما كل بيضاء شحمة
ولا كل سوداء فحمة