كتابات وآراء


25 مارس, 2021 05:05:48 م

كُتب بواسطة : صلاح السقلدي - ارشيف الكاتب


المبادرة السعودية لوقف الحرب باليمن لم تصطدم فقط بالحوثيين بل بالامم المتحدة و بواشنطن الى حد ما.

ففي حين قللت الامم المتحدة من شأنها ومعتبرتها مجرد خطوة ستساهم في وقف الحرب والدخول بتسوية سياسية، فأن الخارجية الامريكية رحبت بها من زاوية وقف اطلاق النار، مؤكدة بشكل غير مباشر بأن السعودية طرف بالحرب وليس وسيطا بها قائلة: نرحب بالتزام السعودية والحكومة اليمنية بخطة وقف إطلاق النار في اليمن، كون ذلك بحسب المصدر سيمهد للدخول في محادثات.
السعودية التي قدمت نفسها بهذه المبادرة كوسيط وليس شريكا أصيلا بهذه الحرب، تدخل في مارثون سباق سياسي مع الامم المتحدة وامريكا بالازمة اليمنية لعلها بهكذا نهج تقطع الطريق امامهما لئلا يعملا على الحد من دورها او يقلصا من نفوذها الطاغي في يمن ما بعد الحرب.