كتابات وآراء


07 أبريل, 2021 07:38:18 م

كُتب بواسطة : علي ثابت القضيبي. - ارشيف الكاتب


* بات شائعاً أن بلادنا بلغت الحضيض ، وأن تقليص الموظف والمتقاعد والعاطل لقائمة مشترواته لم يعد يجدي فتيلاً ، فالدّخل تٱكل بصورة مريعة ، والغلاء تفاقم بشكل كارثي ، ومعه تفاقم من يؤمٌوا براميل القمامة ليقيموا وأدهم ، وأكثر منهم من يتسولوا في الشوارع والمساجد و ... و .... ، أي أن الملمح العام للبلاد يدمي القلب حقا .

* هنا أسأل : لو ثمّة إنسان سويٌ حقاً ، ويشعر أن له ضلعاً في كل هذا ، ياتُرى كيف هي أحاسيسه في هذه الحال ؟ وكيف ينام هانئاً ؟ أو كيف يسرح ويمرح ويعيش حياته بشكل طبيعي ؟! هذه أسئلة أضعها على طاولة قيادة مصفاة عدن ، وأيضا من يدفع بهم من خارجها ، ولأنه يريد إستمرار توقيفها لإستخدامها لخزن محروقاته ، وهذا يعرفه الشارع ، ويعرف من وراء هذا ويسندهُ .

* ياهؤلاء ، هذه المصفاة العدنية الجنوبية حيوية لكل البلاد ، فهي تكرر نفطنا المحلي ، ومنه يأتي البنزين والديزل والمازوت لمحطات الكهرباء وكيروسين الطائرات وغاز الطبخ و ... و ... ، وبتوقيفها نستورد كل ذلك من الخارج بالعملة الصعبة ، وبكلفة فلكية ، فيشحٌ الدولار في بنوكنا ويرتفع سعره ، ومعه يتفاقم الغلاء ويطحن المواطن كما هو الحال اليوم ، وهذه أصل ومحور معادلة الجوع والتجويع ، فلماذا تصرون على توقيفها ؟! لماذا بالله عليكم ؟

* تفضل صاحب المعالي رئيس الوزراء مشكورا وأصدر قراراً بتعيين الدكتور الشماسي لإدارة المصفاة ، هنا هلّل الشارع فرحاً مستبشرا بذلك ، والشارع يدرك أن الإدارة السابقة تعمل وتدور في فلك عرّاب النفط في بلادنا ، مع ذلك قام المدير المُجاز إجبارياً وأصدر فرماناً بتولية نائبه لشغل موقعه - مُجاز ويصدر فرمانات ! - وهذا يثبت الإصرار على إستمرار وضع العصي في دواليب حركة المصفاة والتوجه لتشغيلها ، لكن الصفعة جاءت بمنشور مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء بصدد هذا المنشور ، والذي أوضح بأن لاتفاهمات بصدد بديلٍ بحسب منشور المدير المُجاز إجباريا ولاخلافه ، بل وحسم الأمر بأن البكري مجازاً إجبارياً ، ومعروفٌ أسباب ذلك وخلفياته وأبعاده ..

* في الأسبوع المنصرم ، وبعد صدور منشور المدير المُجاز إجباريا ( البكري ) ، فقد حضر المدير المعين د . الشّماسي الى المصفاة لمباشرة عمله ، لكنه لم يجد أحد من كل طاقم القيادة ! ويوم حضر النائب المكلّف من المدير المجاز إجبارياً من ماليزيا توافدوا جميعاً ! هنا وكأنّهم يُصرّحوا بصوتٍ عالٍ بأنهم ( لوبي واحد ) ، وأنهم طاقم مُعطّل ومُعيق لإعادة تشغيل المصفاة ، والأمر لايُفهمُ بغير هذه الصورة والدلالة .

* إذا نحن كشعب إزاء لوبي جهنمي يصرٌ على تجويعنا بإستمرار تعطيل المصفاة ، والمضحك انهم يتقاضون الفتات من العراب الكبير الذي يحصد ملايين الدولارات شهريا من إستمرار تعطيل المصفاة ( ٣٠ مليون دولار شهريا بحسب صحيفة اللوموند الفرنسية ) ، والمذهل أكثر انهم - إدارة المصفاة - كلهم متقاعدين ، والمفترض ان يكونوا في بيوتهم أسوة ببقية أخوتهم المتقاعدين ، لكن لاندري بأي قيدٍ ياترى قد كبلهم به هذا الغول النفطي ، وحتى ينقادوا له كالعميان ، وهم يروا بعيونهم كل الويلات التي تسحق هذا الشعب وتطحنه اليوم ، وجزء أساسي من أسباب ذلك كما أجمع كل الخبراء الماليين والإقتصاديين في البلاد ، هو عدم تشغيل المصفاة كما سبق واوضحنا ، وهذا أمر يثير الحيرة والغرابة حقاً ، اليس كذلك ؟!

✍️ علي ثابت القضيبي .
الخيسه / البريقه / عدن .