كتابات وآراء


06 مايو, 2021 01:47:13 ص

كُتب بواسطة : رفقي قاسم - ارشيف الكاتب


بعد ان قرات ما كتبه الصحفي اللبناني العلم غسان شربل رئيس تحرير الشرق الاوسط في مقاله اليوم الاثنين 21 رمضان الموافق 3 مايو 2021م بعنوان "يعرف الرؤساء من مطابخهم " نقلا عن فكرة الصحفي ذائع الصيت جان عبيد.. وللحقيقة اقول كان في بالي مقال مشابه بالفكرة والسؤال وددت ان اقوله للمجلس الانتقالي في الجنوب بعد رايت ما رايت من عدم وضوح الرؤى والرؤية وعممته لاحقا قائلا: هل لرؤساء العرب وملوكهم طباخون ماهرون يعرفون ما هي المقادير لهذه الطبخة او تلك وعلى الوجه الادق هل لديهم مراجع يتميزون برؤى ورؤية وخبرات يعتمد عليهم باتخاد قرارات الطبخات المتوقعة الصائبة!! كما كان الحال من قبل ام ياترى مطابخنا اليوم سريع الديلفري السفري؟؟

سؤال اوجهه للانتقالي الان وله في بالي عام وشهور ونتيجة لتسارع الامور والاحداث واهمية وضرورة تواجد الطبخ والطباخون وعلمي سلفا ان كل ما دار ويدور من ردود افعال واقوال الا تكرار افكار ليس الا وكما حدث مسبقا!! وهذا ما جعلني اسال بعد ان جال ذهني في الماضي القريب الحاضر ،، هل للانتقالي مراجع سياسية واقتصادية ودبلوماسية يرجعون لها حين يتطلب الامر؟؟ وهل هم فعلا طباخون ماهرون يعلمون مقادير ومقايس طبخات المشاورات والمفاوضات والتوقعات.. ومن خلال معلوماتي بالامر وبالبعض منهم اقول حقيقة لا يوجد وان وجدت لا يستشارون وهذه طريقة اسلوب العرب المهجن!!

للانتقالي اقول وللعرب عموما اين محمود فوزي ومحمود رياض اين هيكلكم الان اين حسين مروة اين حسين عبدالرزاق اين جورج حاوي اين توفيق رشدي نعم اعلم جميعهم توفاهم الله ولكني اسأل هل بموتاهم جفت عقول العرب الم يقولوا ان امة العرب ولادة؟؟ اين هم الان؟؟ ام يا ترى عُقِمت!! اعلم انهم متواجدون ابحثوا عنهم واطلبوهم ستجدوهم حاضرون والكثير منهم جاهزون لتقديم الخبرات دون مقابل ومنهم توفيق جازوليت والامير حسن بن طلال وحيدر العطاس وعلي ناصر والامراء عبدالله وتركي الفيصل ود.عبدالخالق عبدالله وعبدالرحمن الجفري ومحمد الرميحي واخرون نعلمهم واخرون لا نعلم ولا تقولوا ان البركة بالشباب ومقاييس شباب الامم حتى عمر 68 عاما،، ام يا ترى مطابخكم اليوم ومطابخ الرؤساء العرب ياترى طبخات اورببية من مطابخ سفري وفري ديلفري!!

م. رفقي قاسم
مايو 2021 عدن.