كتابات وآراء


11 مايو, 2021 04:49:04 م

كُتب بواسطة : نجيب صديق - ارشيف الكاتب


في بلادنا تظهر القوة بصميل البلاطجة في كل مناحي الحياة..
تجد الصميل محمولاً بيد البلطجي يفرض فيه اثاوات ويصدر به قرارات وأوامر وينفد بقوة الصميل مايريده ويتجاهل الدولة والقانون.

خيزارن الحكومة الضعيف ماذا يساوي امام قوة وسلطة صميل البلطجي.. لا شئ..ضعيف وهن...
مثال تصدر الحكومة قرارا حول تحديد سعر العملة فيسقط القرار قبل تنفيذه لأن صميل البلاطجة الصيارفة هو الاقوى ولديه الحماية.
يوجه محافظ عدن والمسؤولين في التجارة بعدم رفع أسعار المواد الغذائية أو اللحوم..فتسقط التوجيهات من اول ضربة..ضربة قاضية للتعليمات..تعمم نقابة النقل أو إدارة المرور تسعيرة النقل حسب المسافة والمنطقة..البلطجية من السماسرة والسواقين يعملوا بمزاجهم وبقوة الصميل..وهكذا الحال في الكهرباء وبقية الخدمات..صميل الدولة غائب..أو ميت.
صحيح هناك بلاطجة من أبناء المدينة..عدن لكنهم قلة....لكن بلاطجة النازحين ومااكثرهم ..هم أشد قوة واولو باس وبلطجة..مال ونفود .وحماية...
خيزارن الدولة والمحافظ بحاجة إلى قوة القانون .واذا ظل خيزارن ضعيف لايقوى على شئ.فانه لايستطيع أن يواجه صميل البلاطجة..
وعندما نتحدث عن كل ذلك نجد الإجابة :
..انا رب ابلي..وللكعبة رب يحميها...
او في احسن حال..
ادهب أنت وربك وقاتلهم أن هنا لقاعدون.