كتابات وآراء


30 نوفمبر, 2021 11:15:48 م

كُتب بواسطة : د.فضل الربيعي - ارشيف الكاتب


للتذكير :
بعد توقيع إعلان الوحدة بين جمهوريتي اليمن عام 1990م ظهرت بوادر الخلاف مباشرة بين المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي حول توجهات بناء الدولة وفق ما نص عليه الاتفاق، رفض الطرف الشمالي الالتزام بتنفيذ الاتفاق، وانتهى الخلاف بالحرب على الجنوب في صيف عام 1994، انتصر فيها الطرف الشمالي المتمثل بالمؤتمر الشعبي العام والقوى المتحالفة معه كاحزب الإصلاح والقبلية في الشمال ، وبدأوا منذ انتصارهم في الحرب في بناء الدولة وفق توجهاتهم ، ودون وجود الجنوب او حتى اجماع وطني حول بناء الدولة، وقد تم تعديل الدستور مرتين الأولى عام 1994 والثانية عام 2001، فاستبدلت ٩٠ ٪ من مواد دستور دولة الوحدة بمواد من دستور الجمهورية العربية اليمنية.
هكذا هم من قضوا على ما يسمى بالوحدة التي انتهت الى الأبد، يا بن دغر.