كتابات وآراء


06 مارس, 2020 10:28:25 م

كُتب بواسطة : صالح علي الجفري - ارشيف الكاتب


رئيس غرفة تجارة عدن يحذر من نفاذ الوديعه وبسعي الحكومه لرفع قيمةالدولار من (440) الى(570) ريال دون حساب أو ادنى درجات الشعور بالمسؤولية الاخلاقيه لأوضاع الناس المتدهورة في معيشتهم وامنهم وخدماتهم وما سيضيفه ذلك الإجراء من معاناة اضافيه حيث لم يرى الناس الامل المرتجى من الوديعة السابقه في حصولهم على حاجتهم من السلع بأسعار معقوله وفق امتيازات توفير الدولارات باسعار دون سعر السوق وغابت الحكومه بأجهزتها الرقابيه حتى وصل سعر الرغيف الروتي(25) ريال ووزنه لم يتجاوز (50) جراما وتتوالى اخفاقات هذه الحكومه التي قالت الكثير من الامنيات في بيانها المالي لموازنة العام المنصرم2019 من خفض النفقات ورفع الايرادات وانتظام صرف المرتبات بل وذهبت بنا إلى فتح حساب لكل موظف في البنوك وفروع البريد....الخ وكلها وعود وكلام تذره الرياح حيث لم تخفض اي نفقات ولم ترفع اي اي إيرادات وتعثر صرف المرتبات وعلمنا بعجز الموازنه رسميا المقدر(2) مليار دولار وحتى قبل انتهاء العام المالي المنصرم ولم يعلن اي تفاصيل عن أوجه الموارد المحققه والانفاق تحت اي مسميات حتى هذه اللحظه.

اليوم أمام متواليات الفشل لهذه الحكومه على كل الاصعده والذي ينصب على الناس ويضاعف من متاعبهم هل بمقدور القوى السياسيه والفعاليات المدنيه وفي مقدمتها المجلس الانتقالي الذي يؤكد تفويضه من الجماهير هل يمكن خلق حالة من التصعيد السلمي المستمر لإرغام الحكومه والتحالف باصلاح ما يمكن إصلاحه من الانهيارات في جوانب الامن والخدمات والاسعار والمرتبات ووووالخ..
خاصة ونحن على موعد مع شهر رمضان الكريم وعلى الله نسمع صدى المناشده..