كتابات وآراء


19 مايو, 2020 01:31:31 ص

كُتب بواسطة : صالح علي الجفري - ارشيف الكاتب


أجراس الانذار باخطار كورونا تقرع من الداخل والخارج محذرة من التجمعات وأثرها المدمر في انتشار الوباء وعلى الواقع لم يوظف المجلس الانتقالي كل القوات الامنيه والعسكرية في عدن لفرض حظر منظم ومدروس يؤتي نتائجه ،وتبخرت في الهواء كل الاعلانات السابقة ولازالت الناس تتسوق وتتجمع وتحضر الصلاة جماعات ومثلها الماتم والزيارات....الخ

لازال الامتحان قائم أمام الأخوة في قيادة الانتقالي اتخاذ تدابير جاده وفعاله تحمي الناس من أنفسهم أمام هذا الخطر الداهم الذي ينتشر كالنار في الهشيم من لحج الى ابين ومن يومين الى الضالع ،واصبح استخدام القوة المنظمة المدروسة هو الخيار الوحيد الواجب عمله وباسرع وقت ممكن ويحضر له بشكل جيد مع الأوقاف باعتبارها الجهة المسؤولة عن المساجد وبث فتاوى علميه مسؤولة تمنع وبحزم اي تجمعات حماية للامة من هذا الوباء والشر المستطير الذي يتهدد حياة الناس في هذه المحافظات التكامل والتنسيق وفق خطة محكمة لا اعتقد الافتقار لها وإعداد ما يلزم لتنفيذها .
اليوم الدكتورة سناء مبارك كتبت من المانيا وآخرين من الداخل والخارج ايضا كتبوا عن فقدان اعزاء لهم من اهلهم بفعل كورونا وعن هول اثر الاختلاط الذي لم يعطى اي اهتمام الى الان للحد منه.
نتمنى أخذ الأمر على محمل الجد من قبل قيادة الانتقالي في عدن والعمل باستخدام كل المتاح من أجل تنفيذ حظر متواصل يحمي الناس من آثار هذه الجائحه.
صالح الجفري.