كتابات وآراء


15 أغسطس, 2020 12:07:31 م

كُتب بواسطة : جمال مسعود علي - ارشيف الكاتب


رد وتعقيب على رسالة الوالي
السيد الكريم والأخ الفاضل
بروفيسور عبدالناصر الوالي
تحية وتقدير

استغلالا لمساحة الحرية والتعبير عن الرأي هانحن نضع رأينا فيما نشر باسمكم الفاضل كما خطته انامل اصابعنا في رسالتكم وبين سطورها كما هي وننشره على شاشة المنابر الحرة

"""""""""""""""""""""""""""
_*أصمدوا فقد صبرتم ڪثيراً ..!*_
وآن لكم تستعيدوا مقامكم الرفيع

أ. مضرب. جمال مسعود علي _



لا تسمحوا لبعض المثبطين الى جركم الى مواقع لا ترضونها .

التخلي عن الحقوق لعام آخر ، خطأ جسيم مهما بلغت الضغوطات السلبية لتغيير خياراتكم ، ان المطالبة بالحقوق بحاجة الى تضحية.

أبنائنا يموتون في الجبهات دفاعاً عن الوطن والعزة والكرامة وغالبيتهم بدون رواتب ومثلهم كل العسكريين بدون رواتب البعض منهم معتصم والكثير الكثير الذين يشاركون في الجبهات وفي اداء واجباتهم لايجدون من ينتصر لهم ويدافع عن حقوقهم المهدورة في ملفات سياسة التجويع والتجريع والمكايدات.

الالاف من المعيدين والمدرسين وحتى اساتذة الجامعة بدون رواتب ومستمرين في إداء واجبهم ولايجدون من يحترم ذلك ويقدره بل استمرت الحكومات الفاشلة في اذلالهم وقهرهم واستحسنته.

لاتعطوا فرصة للحكومة الجديدة تسترخي وترسم خطط التملص من المسؤلية كسابقاتها اضغطوا عليها لتجتهد في البحث عن حلول ومعالجات عاجلة لقضاياكم قبل ان تؤدي اليمين الغموس.

نوعوا وسائل الضغط والمطالبة ولا تصروا على اسلوب التضحية بحقوقكم كالعادة بالتخلي والانكسار المذل فيضركم ويضر مستقبل ابنائكم ولا يضر المسؤول الحكومي الذي سيتلذذ بالمنصب الجديد وحوافزه وينسى واجباته تجاهكم.

هناك جهات تسعى الى تثبيت الفشل كامر واقع عبر التيئيس والتثبيط والاتهام لكم بتحميلكم المسؤلية وانتم الضحية وابناؤكم الطلاب ولا يصح ان نكون عون لهم بوعي او بدون وعي . استقرار التعليم هو باستقرار الاوضاع المعيشية للمعلم وتدهورها يدفعكم دوما للاحتجاج المعطل للعملية التعليمية باستمرار.

سيعزف الطلاب عن تقدير التعليم والمعلم في المدارس لان الامر قد فقد منطقيته وسيتجه بعضهم للتطاول على المعلم نتيجة العودة فارغا صفر اليدين ولم يلبى مطلب واحد من مطالبه وهذه امور مهينة ومضرة به وبالمجتمع.

نحن معكم ومع حقوقكم الوطنية الحقه التي تتطلب منا جميعا البحث عن وسيلة يستمر فيها التعليم مستقرا ومزدهرا وتحصلون كمعلمين على الحقوق كاملة غير منقوصة بجهد وطني وتقدير انساني يضع العلم والتعليم في مكانه الذي يستحقه قبل التجنيد والتسليح للحروب الغير منتهية.

فكروا ..
واثق ثقة كبيرة انكم ستجدون طريقة افضل تضمن حقوقكم وحقوق ابنائنا جميعا في التعليم.

تفكروا ،،
لو اضرب معلموكم حينها لما صرتم الآن اطباء لكنه كان معلما مقدر وضعه ومقامه من الجميع فحقوقه ممنوحة ومكانته محفوظة ومقامه كريم ، لكننا نقول ان الوطن مريض اليوم ونحتاج ان نقف معه بمنع التدهور والانهيار الذي افقد العلم والتعليم مكانته لا ان نتخلى عن المعلم ونجبره بالاكراه والاذلال على تنكيس رأسه واعادته الى المدرسة صاغرا غير محترم من احد لتخوفكم على ايام قد تضيع من ايام الدراسة اراد المعلم ان يصحح فيها المفاهيم فاحتجاجه مرفوض واضرابه عن العمل في المدرسة ممنوع لكننا في زمن اهانة المعلم واستصغاره حتى وهو يصرخ يطالب بحقوقه لم يجد الا المتطاولين على مقامه لا المدافعين عن حقوقه فاكرام المعلم واجبكم الاجتماعي المقصرون فيه وتعليم الابناء واجب المعلمين المضحين من اجله .

مع تحياتي ..
_*أ. مضرب . جمال مسعود .*_