آخر تحديث للموقع : الإثنين - 15 أغسطس 2022 - 08:43 م

كتابات واقلام


كل التضامن مع القائد المقرحي

الأربعاء - 23 فبراير 2022 - الساعة 11:58 م

د. عبده يحي الدباني
الكاتب: د. عبده يحي الدباني - ارشيف الكاتب


نحن مع القائد لمقرحي
ومن قرح يقرح !!

وصل إلينا نبأ الزج بالقائد المقرحي في السجن المركزي في المنصورة وقد استفزنا هذا الامر
كما استفز غيرنا من الجنوبيين لأنه صدر عن قضاء فاسد مفسد وعن قاض فاسد شديد التعصب ضد الجنوب وقضيته الوطنية العادلة انطلاقا من ولائه الاخونجي فهو حاقد على قوات الجنوب وعلى رموز الجنوب وقياداته .
قضية المقرحي الكل يعرفها ولست محتاجاً إلى تفصيلها ولكن المقرحي قائد جنوبي معروف في اوساط الجنوبيين ومن رفاق القائد الشهيد ابي اليمامة رحمه الله. وهو اذا كان قد اخطا في محكمة البريقة فقد سار بنفسه لينال منه القضاء بالعدل وجنح إلى السلم والقانون ولم يركبه الغرور بما لديه من قوة وهذه بادرة طيبة فينبغي التعامل معه تعاملا راقيا كما تعامل هو وليس اللجوء إلى الاذلال والحقد ضده انطلاقا من كونه رمزا من رموزنا الأمنية والعسكرية فهذا المستهدف فيه .
صحيح داخل الامن بلاطجة وداخل القوات العسكرية وهناك متنفذون وبلاطجة اراضي وغيرهم ولكن ليس القادة الجنوبيون حسابا واحدا
فقائد يختلف عن قائد وجندي يختلف عن جندي فهناك فرق ، والذين يطلقون على جميع القادة وعلى جميع الأمنيين والعسكريين الجنوبيين بأنهم بلاطجة ومليشيات
فهؤلاء لهم مآرب سياسية معادية للجنوب وقضيته وهدفهم تدمير هذه القوات الفتية التي تعد صمام امان الجنوب بصرف النظر عن الأخطاء والاختراقات هنا وهناك .
ان الجنوبيين لن يسمحوا بشن الحملات والمحاكمات على رموزهم وعلى جنودهم وعلى قيادتنا العكسرية والسياسية .
فهناك رفض شعبي لأي بلطجية داخل الجيش والأمن وفي الامس القريب لم يقف احد مع صامد سناح لأنه اخطا وتبلطج وقد طالب الناس بمحاسبته . ولكن هذا لايعني التعميم على جميع قادتنا ورجالنا البواسل والتشوية بسمعتهم لدى الراي العام.
في حين ان فاسدي القضاء ومفسديه اشد خطراعلى الشعب من بلاطجة العسكر وعلى قضيتنا العادلة .
القضاء في الجنوب ايها الناس شئنا أم ابينا فإنه منظومة فاسدة مفسدة
وهو مؤسسة تمثل الدولة العميقة والظاهرة مع تقديرنا لأي منتسب شريف في هذا القضاء وهم كثر ولكن القرار ليس بيدهم ولا يمثلون القاعدة ولكنهم الحلقة الأضعف في سلك القضاء .
فالقضاء يجب ان يحترم ويقدر ولكن هؤلاء أفسدوا القضاء وخانوا الامانة وباتوا اولى بالزج بالسجون والمحاكمات فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .
ايها الجنوبيون اننا في عهد ثورة
فلابد من ثورة في ميدان القضاء
ضد الفاسدين والمفسدين مخرومي الذمم والضمائر فقد عاثوا فسادا في الأرض وجعلوا الحق باطلا والباطل حقا فكم ظلموا من اناس وحرموهم حقهم لأن غرماءهم دفعوا مبالغ رشوة لهم فحكموا لهم بالباطل مثلما اهدروا حق الدولة والشعب وقضوا به باطلا لأفراد.
فكيف بالله عليكم نبني دولة جنوبية
بقضاء دحباشي كارثي فاسد
يسعى الى ارهابنا تحت مسمى القوانين والقضاء واستقلالية القضاء .
كثيرا ما كتبنا وكتب الذين من قبلنا
ان انصاف الثورات تحفر قبورها بأنفسها فالثورة تغيير شامل وتحرير
لكل المؤسسات من الاحتلال. فهل يعي مجلسنا الانتقالي كل ذلك
قبل ان يسعى قضاء الاحتلال الى محاكمة المجلس الانتقالي نفسه على اعتبار انه خارج عن قوانين دولة الوحدة المزعومة. .
انتصرنا عسكريا وامنيا بعون الله تعالى ثم بدماء شهدائنا الأبرار وتضحيات شعبنا الصامد لكن لايزال القضاء بيد دولة الاحتلال من عفاشية ومن اخوجنية صاروا يضربوننا اليوم من خلال هذه المؤسسة والمؤسسات المدنية الاخرى التي يديرونها داخل الجنوب فمن خلالها يضيقون علينا ويقصوننا وينتقمون منا عيني عينك ويستقدمون انصارهم من الشمال والجنوب لشغر جميع المناصب والوظائف تحت حماية الجنوبيين من الجيش والأمن. باختصار شديد
نحن بحاجة الى ثورة قضائية
فهل يستطيع نادي القضاء الجنوبي
ان ينهض بهذه المسؤولية بتاييد الشعب وقيادته السياسية المتمثلة
بالمجلس الانتقالي الجنوبي ؟
اننا لا نزال محتلين قضائيا واداربا وماليا واقتصاديا وخدماتيا فتبا لمن
يريد ان يقف بنا في منتصف الطريق
فلا ثورة استمرت وانتصرت ولا دولة استقلت !!
كل التضامن مع القائد المقرحي الذي يمثل رمزا في رفض القضاء الفاسد
فمثلما كان الشهيد القائد ابو اليمامة
رمزا وطريقا لتحرير الجنوب عسكريا وامنيا ليكن القائد المقرحي وهو حي يرزق رمزا لثورة جنوبية مؤسسية تقتلع الفساد والفاسدين
وبقايا الاحتلال العفاشي والاخونجي
ولا نامت اعين الجبناء .

د عبده يحيى الدباني
شارع التحرير
القاهرة