آخر تحديث للموقع : الأحد - 14 أغسطس 2022 - 07:19 م

كتابات واقلام


قراءة في خطاب عيدروس الزبيدي

الثلاثاء - 21 يونيو 2022 - الساعة 10:59 م

صلاح السقلدي
الكاتب: صلاح السقلدي - ارشيف الكاتب


أهم النقاط التي أوردها الاخ عيدروس الزبيدي في كلمته أمام الجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي اليوم في عدن :

١-إصلاحات بالهيكل التنظيمي للمجلس، مع فتح المجال أمام قوى وشخصيات جنوبية للانضمام الى هيئاته. وتبقى العبرة بالتنفيذ.
٢-تسريع وتيرة المصالحة الجنوبية بالداخل والخارج وتأكيده أن الجنوب للكل، والجميع شركاء بالوطن. ويبقى التنفيذ العملي هو المحك.

٣- بخصوص علاقة الانتقالي بالتحالف، خفف الزبيدي الى حد كبير في خطابه هذا من عبارات الإطراء ومفردات الولاء المفرط التي درج الانتقالي على ترديدها للتحالف،وهو الاحساس بالشعور بالامتعاض من موقف التحالف تجاه ما تقوم به احزاب مجلس القيادة من التفاف واحتيال، وتجاهل الوضع الخدمي المتردي، واستعاض عنها الزبيدي بتأكيده على ان الجنوب والتحالف شركاء بالأمن العربي.
٤-ظهر الزبيدي وهو يتحدث عن القوى بالشمال بمظهر الحريص على أن يشرع الشمال هو الآخر باجراء حوار وتصالح فيما بين قواه المختلفة، مؤكدا ان الجنوبيين سيكونون سندا له.
٥-غاب في خطابه هذه المرة عبارات الوعيد تجاه الحوثيين بل وغابت مفردة الحرب تماما، وهو انفتاحا جيدا من الانتقالي على القوة الحاكمة الفعلية بالشمال، ربما لإدراك الزبيدي ان ثمة مشاورات تجري بين الرياض وصنعاء، ولمعرفته ان السلام هو ما تنشده اليوم السعودية والامارات بعد فشل الحسم العسكري، وهو الأمر الذي أكد عليه البيان الختامي لمجلس التعاون العربي غداة انتهاء مشاورات الرياض وكذا تاكيدات بيانات المجلس الوزاري الخليجي والخطاب السعودي تحديدا. ولهذا عمد الزبيدي ألا يغرد خارج السرب هذه المرة وهو يرى ان التحالف نفسه قد صرف نظر عن فكرةاستئناف الحرب.

وهذا تطور ممتاز من الزبيدي أن يؤكد انه بات يدرك ان التحالف يمضي قُدما بتلمس مصلحته مع من يقاتلهم بعيدا عن التنسيق مع شركائه المحليين وأولهم المجلس الانتقالي الجنوبي،او حتى يضعهم بالصورة مما يجري خِـلسة خلف الكواليس بدلا من تجاهلهم.
كما أكد على موضوع الخدمات المتعثر ، وكرر الجأر بالشكوى من خذلان الآخرين.
كما لم يفوّت الحديث عن موضوع الارهاب وكيف يتم استهداف الجنوب مجددا، على إثر تجدد الهجمات الارهابية بالآونة الإخيرة.

*صلاح السقلدي