آخر تحديث للموقع : الجمعة - 01 يوليه 2022 - 01:15 ص

كتابات واقلام


الحقيقة الموضوعية

الأربعاء - 22 يونيو 2022 - الساعة 10:47 م

د. حسين العاقل
الكاتب: د. حسين العاقل - ارشيف الكاتب


على الرغم من المكاشفة الصريحة والمناقشات الموضوعية التي تميزت بها الدورة الخامسة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي المنعقدة خلال يومي 21 - 22 يونيو 2022م، وما اتصفت به من مصارحات علنية من قبل أعضاء الجمعية، إلا أن مجريات الأحداث والظروف السياسية التي نعيشها ويتعامل معها مجلسنا الانتقالي، تتطلب من أبناء شعبنا الجنوبي مزيدا من الصبر، فقد تبين لنا بكل وضوح أن مفاتيح حل الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وما نعانيه من الصعوبات المتراكمة، ما زالت تحت هيمنة وسيطرة مراكز قوى الفساد اليمني، وهناك قوى إقليمية ودولية تمنحها الحماية والرعاية، الأمر الذي يحتم على قيادة مجلسنا الانتقالي وكل مناضلي شعبنا الأوفياء والمخلصين بذل الجهود المتفانية في مختلف المجالات السياسية والدبلوماسية، ومن رفع القدرات العسكرية وتعزيز العمل التنظيمي وتفعيل النشاط المؤسسي للهيئات والمؤسسات والدوائر التخصصية للمجلس الانتقالي.

وهذا يعني بإيجاز أن تحقيق أهداف قضية شعبنا وانتزاع مطالبنا السياسية العادلة والمشروعة، تتطلب حكمة من التروي والقدرات المعنوية لتحمل عواقب المعاناة والمشكلات التي تفرض على شعبنا، وضعوا كلمة (تفرض) تحت المجهر.. وبمشيئة الله تعالى سوف تتمكن قيادة مجلسنا الانتقالي وجماهير شعبنا من تجاوزها ولو بعد حين..

د. حسين العاقل عضو الجمعية الوطنية.