آخر تحديث للموقع : الجمعة - 09 ديسمبر 2022 - 01:29 م

كتابات واقلام


محمد غالب ، ما كانت جنوبيته حتى مستخدم نظيف!!

السبت - 01 أكتوبر 2022 - الساعة 01:35 م

صالح علي الدويل باراس
الكاتب: صالح علي الدويل باراس - ارشيف الكاتب


ما استفز مشاعر الاستاذ محمد غالب تسكين الارهاب اليمني في الجنوب ولا مفخخاته ولا اجتياحات الحوثي له قتلا وتدميرا وهو ما استفز السواد الاعم ممن انتسبوا للاشتراكي او حتى مازالوا منتسبين له من الجنوبيين ؛بل؛ استفز مشاعره وثلة مازالوا مع اليمننة تصريح الرئيس عيدروس الزبيدي لقناة روسية بانه سيتم الاعلان عن " استعادة وقيام دولة الجنوب العربي المستقلة وذات السيادة " واستفزه الشيخ هاني بن بريك وهو يشكّل (جالية ابناء الجنوب العربي ) في باريس.

الرجلان استشعرا بان المواطن الجنوبي اكثر وعيا وادراكا - من بقايا شموليين- بان اليمننة هي كارثة بكل المقاييس عبثت به عصبوية واخونة وحوثنة وارهاب ونهبا وتهميشا وطنيا وسياسيا واقتصاديا ، مازال يدفع ثمنها الجميع حتى اليوم ولديهما ثقة من انه سيتم رد الاعتبار لهذا الوطن ارضا وانسانا وهوية ما جعل الشمولي الاشتراكي "محمد غالب" عضوا المكتب السباسي - رئيس دائرة العلاقات الخارجية للحزب الاشتراكي اليمني تنتخي شموليته فيتخبط في مقال طويل ظاهره مساحة حضرموت والمهرة وانهما ليستا من دولة "اتحاد الجنوب العربي" ثم خبط يمينا وشمالا كعادتهم في الخلط في مقاله يتوافق فيها مع دعوة "اخوان اليمن " التي يشيعونها الان حول دولة حضرموت المستقلة وان حضرموت ليست من الجنوب العربي.

*لم تكن قبل الاستقلال دولة اسمها "الجنوب العربي" وهذه حقيقة بل كانت دولة اسمها "اتحاد الجنوب العربي" وحقيقة ان حضرموت والمهرة ليستا في الاتحاد وكذا مستعمرة عدن التحقت به في وقت متاخر قبل الاستقلال*

*"اتحاد الجنوب العربي" ليس الجنوب العربي بل جزء منه ، ولم تكن اراضي الاتحاد هي التي نالت الاستقلال فقط ، فالوطن الذي نال الاستقلال عن بريطانيا هو "الجنوب العربي" وحُددت حدوده بما فيها حضرموت والمهرة والجزر وحدوده مع اليمن ودائرة العرض للحدود الصحراوية ثم قامت الجبهة القومية وغيرت الاسم على "مسؤوليتها!!" الى "ج.ي.ج .ش" ولم تستفتِ الشعب*

*ان يتولى مكون سياسي تغيير الاسم على "مسؤوليته" لايعني انه ملزم لبقية الشعب الا " بالاكراه" فلم تستفتِ الجبهة القومية على تغيير الاسم ولذا فانه غير ملزم لمواطني الجنوب العربي الا باستفتاء*

*الاعتراف الرسمي في المحافل الدولية بتلك الدولة الذي استشهد به "غالب" اعقبه وحدة اندماجية قام بها الاشتراكي الممتد من الجبهة القومية مع اليمن فالغت شخصيتها الاعتبارية وسيادتها واعترفت بالغائها ذات المحافل الدولية ، لكنها لم تلغِ البلد ارضاً وشعباّ وحقه في استقلاله واستعادة سيادته والدولة ليست بالضرورة "ج.ي.د.ش" فتلك كالسلطنات جزء من تاريخ ، ودخولها في الوحدة كان بدون استفتاء شعبي كتغيير الجبهة القومية لاسم الجنوب العربي بدون استفتاء*

*العلم الذي رُفع مع الحراك السلمي هو علم ثورة ضد احتلال يمني وليس علم دولة اندمجت مع المحتل وصار حزبها مشرعن لقمع الجنوبيين فذلك العلم صارت معانية من دماء جنوبية اريقت وهي ترفعه للانعتاق والتحرير من الاحتلال اليمني سواء في الثورة السلمية او في المقاومة الجنوبية اما معانية قبل الدمج والتكفير والاجتياحات فلا تهم الشعب ولن يتحرر لياتي بنخب اشتراكية من "مبرز ابي علي الحاكم" ويسلمها الجنوب لتحكمه بل لن يفاوضها احد لان لا وزن لها في الجنوب*

*اتحاد الجنوب العربي او ما سماه بالوليد "غير الشرعي" كان السلاطين فيه يحكمون مناطقهم ولا تتدخل بريطانيا فيها وكان الجيش والامن من ابناء الجنوب الا ان القرار السيادي "بيد المعتمد" اما الحزب الاشتراكي فسلم القرار السيادي لليمنيين وحاربوه وهزموه وعاد لان البعض فيهم لايستطيع العيش الا على فضلات السلطة ومازالوا يشرعنون لهم وما استخلصوا للجنوبيين من الاحتلال اليمني حتى 10% مما ادار به ذاك "الوليد" اماراته ، وذلك الوليد الذي يستصغره "غالب" ما فكر سلاطينه يوما بانهم جزء من اليمن بينما تقدمية الاشتراكي اوردت شعب الجنوب موارد التهلكة اليمنية بوحدة اندماجية مع مشائخ اكثر همجية من امراء ذلك الكيان بينما التقدميون سلموا الوطن كاملا حتى قيل اما جدّاً او سخريةً ان صادق الاحمر تملّك مطار سيئون "وشلي يالقواطر شلي" من غباء الاشتراكيين*

*استعادة الدولة لاتعني ان الجنوبيين خرجوا لاستعادة "ج. ي د.ش" ونظامها وحزبها فقد كان الرئيس البيض في 94 ادرى باستحالة ذلك حين اسس "ج.ي.د" بل ثاروا وقاوموا ويحاربون الارهاب لاعادة السيادة الجنوبية على ارضهم ، فوثائق اشهار الانتقالي وبقية مكونات الحراك الجنوبي ما ثبتت شمولية الحكم وان الحزب هو ضمير وعقل الجنوب الذي هو جوهر حكم الحزب بل ثبتت الفيدراليات للمحافظات الجنوبية... فهل كانت تلك المحافظات تدار بفيدرالية ايام "ج.ي.د.ش" وحزبها؟ هذا هو الوضع الجلي الذي يناضل الانتقالي من اجله ليس لاعادة الاشتراكي وشموليته*

*لا يدري القارئ ما هي الصفة التي يطلب "غالب" بها اعضاء الجمعية الوطنية للانتقالي للاجتماع لمناقشة وثائقه طالما وحزبه لايقل تآمرا على الجنوب من بقية احزاب اليمننة فهو شرعن لعفاش بعد حرب 94 وشرعن للاخوان في المشترك ويشرعن للحوثي الان فما هي صفته في مشروع الاستقلال؟*

*استشهاده حول الهوية بشعب جنوب السودان وانه ليس عربي فالعروبة ليست حجة على وحدة الهوية الوطنية فكل الاوطان عربية وهوية شعوبها مختلفة مصري ، سعودي ، ليبي ، سوداني ..الخ حتى مسمى اليمننة وضعه الامام يحيى لمملكة عام 1918 وهي كانت المتوكلية الهاشمية ، واطلق الامام "احمد" مسمى "اليمن الجنوبية" على "الجنوب العربي" عام 1955 ولا توجد اي وثيقة تاريخية ولا سياسية بان الجنوب العربي هو اليمن الجنوبية قبل ذلك التاريخ ثم تلقّف "ثورتيو الجبهة القومية" ذلك المسمى من فم الامام واشاعوه ثم غيروا مسمى الجنوب العربي الى ج.ي.ج.ش على مسؤوليتهم بمعنى كانوا ينفذون الارادة الامامية*


*اما ان القيادة السياسية في المجلس الانتقالي لا تخوض في الهوية فلها اسبابها*

*اولا*
*لا تريد ان تفرص اسم الهوية الا باستفتاء بعد نيل الاستقلال فيكفي شعب الجنوب "بابوية حزبية"*

*ثانيا*
*لا يزال الجميع يعمل تحت مسمى الجمهورية اليمنية و" العليمي " مثل المندوب السامي مازال صاحب السيادة امام الاقليم والعالم وبالتالي لا بد من العمل في اطار مسمى اليمننة مرحليا مثل مشاركة الرئيس عيدروس في مجلس القيادة كمشاركة السلاطين مع المحتل البريطاني*

*ثالثا*
*ان مسمى دولة الجنوب القادمة سيفرض بارادة سياسية واستفتاء فور الحصول على الاستقلال والسيادة ولن يُفرض كما فُرض مسمى اليمن الجنوببة بعد نيل الاستقلال والسيادة عن بريطانيا على مسؤلية الجبهة القومية*

*1أكتوبر2022م*