آخر تحديث للموقع : الإثنين - 30 يناير 2023 - 01:20 ص

كتابات واقلام


أبو عوجاء .. ورقصة الديك المذبوح !

الخميس - 01 ديسمبر 2022 - الساعة 01:19 ص

ناصر التميمي
الكاتب: ناصر التميمي - ارشيف الكاتب


ترك أرضه للمليشيات الحوثية ،التي سفكت الدماء ومازالت مستمرة في انتهاك المواطنين في الشمال ،والمدعو أبو عوجاء قابع في وادي حضرموت ومستمر في نهب الثروة مع عصابات ٧٧،ونسوا مايجري لأهلهم في قراهم ومناطقهم التي هربوا منها بعبايات النساء ،وتركوا اسلحتهم ومدافعهم لاتباع ايران ،وتوجهوا لمحاربة الجهوبيين وفرطوا بالمهمة الوطنية لشعبهم التي جاء من اجلها التحالف العربي الذي قدم كل مايملك من سلاح ومال وغيرهم ،لانه كان يعتقد ان معه رجال اوفياء لكنه وجد الخيانة تجري في عروقهم ،وأفشلوا عاصفة الحزم ،التي تغنوا بها كثير واعاقوا كل الجهود التي كانت تعمل من اجل تحرير الشمال ففضلوا المال على تخليص ارضهم من شبح المد الفارسي .

الغليان الشعبي المتصاعد في وادي وصحراء حضرموت ،شكل ضغط قوي على المنطقة الأولى القابضة على المنطقة بالحديد والنار منذ احتلال الجنوب في عام ١٩٩٤م ،ومارست اسلوب احتلالي خبيث ،وأصبحت في وضع يحسد عليه ،فظهر لنا المدعو ابو عوجاء اركان حرب المنطقة السيئة الذكر من على قناة بلقيس قناة الشؤم والعار التي سخرت كل برامجها لمواجهة شعب الجنوب والمجلس الإنتقالي عبر استضافتها لبعض الأبواق الكرتونية ،بتصريح هدد فيه ابناء حضرموت بالقتل والتنكيل بهم ،ونسي مايفعله أتباع إيران بأهله في الشمال ،الذين هم واقعين تحت جنازير المليشيات الإرهابية ،والمدعو أبو عوجاء هارب ومتخي في وادي حضرموت ،ولو كان لديه شجاعة ما هرب وترك بيته وشعبه لضباع الحوثي المتوحشة التي لاترحم لا صغير ولاكبير ولاشيخ ولا إمرأة ،نحن الحضارم لاتخيفنا هذه التهديدات التي اطلقها هذا المأزوم لأننا أصحاب الأرض وأسيادها قررنا تحرير من تحت أيادي الاحتلال وأتباعه بالسلم أو بالحرب ،وهذا القرار لا تراجع عنه ،رغم علمنا أن هذه القوات المكدسة في وادينا تمتلك ترسانه كبيرة من السلاح ،لكننا سنغتنمه منهم مثل ماحصل لجحافلهم في لحج والضالع وعدن وسقطرى بإرادة شعبنا الأبي الصامد ،وسوف تنتهي هذه الهنجمات والتهديدات التي لاتسمن ولاتغني من جوع ،لأننا نملك قوة الحق ،وهؤلاء الظلمة وناهبي الثروة سيكون لهم نهاية نكراء مثل ما حصل للمستعمر البريطاني الذي خرج من الجنوب تحت ضربات الثوار الموجعة ،وسيرحل المحتل اليمني بالطريقة التي يريدها الحضارم .

يبدو ان المدعو أبو عوجاء القادم من كهوف الشمال حيث اللادولة يريد ان يصنع من نفسه هولاكو او جنكيز خان أو بوساكا في وادي وصحراء حضرموت ،اذهب حرر بيتك وأرض وقريتك ان كانت لديك ذرة واحدة من الشجاعة ،اما تهديداتك السخيفة لا نعول عليها لاننا نعرف حجمك ،ولدينا القوة على هزيمة مشروعكم الإحتلالي التدميري الذي تريدوا من خلاله اعادتنا الى باب اليمن ومرة اخرى من يريد البقاء في أرضنا عليه مراجعة حساباته ان كانت خاطئة قبل أن ينفجز البركان الحضرمي ،وسيحرق اي محتل بغيض لايرغب في الرحيل من ارض الجنوب العربي سلماً .

ماقام به اركان حرب المنطقة العسكرية الأول يعد جريمة حرب بحق الحضارم الذين يناضلون من اجل استعادة أرضهم،طبعاً نحن كحضارم لن نرد عليه عبر تسجيل في وسائل الإعلام ،فردنا سيكون قاسي ومزلزل وخاطف على هذه القوى الإحتلاليةفي الميداني، ولامجا ل لكم عندنا ولا يوجد اي رابط بيننا وبينكم ارحلوا من ارضنا غير مأسوف عليكم ،وعودوا الى ارضكم التي تناديكم لتحريرها .

التحالع العربي اصيب بالاحباط من. القوى التي باعت نفسها للفرس ،فلم تقوم بدورها البطولي الذي كلفوا به ،بل الذي حصل العكس بدل مايحرروا مأرب والمحافظات الشمالية،وجهوا سلاحهم الى شعب الجنوب،وتركوا خطر الحوثي وكان الأمر لايعنيهم لانهم يرون فيه البقرة الحلوب وموطن بديل ،وهذا لن يحدث مهما حاولوا اشغالنا ببعض الحركات الصبيانية والمشاريع الوهمية ، لن يثنينا عن القيام بدورنا في تحرير الوطن المسلوب فالقادم سيكون أفضل لشعب الجنوب،ولا ترهبكم التهديدات التي صدرت من قوات الإحتلال لانهم يعيشون في ايامهم الأخيرة.

الجميع يتساءل لماذا جاءت هذه التهديدات في هذا التوقيت ؟ولماذا لم يهدد المليشيات الحوثية ؟ فهذا له تفسير واحد فقط مضمونه ان هذه الجماعات هي وجهان لعملة واحدة ومتفقين على محاربة الجنوب،فشعبنا لديه القدرة على هزيمتهم خلال ساعات معدودة ،لان الرعب فيهم عايش منذ ان بدا الحراك الشعبي ،ولايملكون سوى التهديد ات لاغير لايهام أنصارهم بأنهم أقوياء ،وهم اهون من خيوط العنكبوت ،حتى وان حاول المدعو ابو عوجاء تهديد ابناء حضرموت فهوا اشبه مايكون بالديك المذبوح الذي يرقص رقصة الموت الأخيرة.