آخر تحديث للموقع : الأحد - 03 يوليه 2022 - 02:52 م

اخبار وتقارير


ما المكاسب التي جنتها عدن والشرعية من تحرير أبين من القاعدة!!

الأحد - 14 أغسطس 2016 - 10:04 م بتوقيت عدن

ما المكاسب التي جنتها عدن والشرعية من تحرير أبين من القاعدة!!

عدن تايم / تقرير خاص

تعزيز تأمين العاصمة المؤقتة للبلاد عدن وعودة الشرعية إلى البلاد، هنا تكمن أهمية تحرير قوات الجيش والمقاومة الجنوبية بدعم من قوات دول التحالف العربي وعلى رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، اليوم، مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وجعار ثاني كبرى مدن أبين، من قبضة تنظيم القاعدة.
ولتوضيح كيفية مساهمة تحرير زنجبار وجعار في أبين، في تأمين عدن، فيمكن القول إنه من خلال الحد من تسلل عناصر القاعدة وبالتالي تجفيف منابع الإرهاب والإرهابيين وإنهاء العمليات الإرهابية وتأمين عدن بشكل كامل بجهود المؤسستين العسكرية والأمنية والمقاومة وبالدعم الكبير واللا محدود من التحالف العربي.
ولعل ما تقدم من شأنه تعزيز فرضيات عودة قيادة الدولة والحكومة الشرعية ممثلة برئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، ورئيس وباقي أعضاء الحكومة، لممارسة عملهم من الداخل بإسناد التحالف من خلال مواصلة عملية القضاء على الإرهاب وتحرير باقي المناطق والمدن اليمنية واستعادة الدولة وإنهاء انقلاب جماعة الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح.  
وجاء تحرير زنجبار وجعار في إطار عملية عسكرية واسعة معززة بالمئات من أفراد الجيش والمقاومة والعربات والآليات العسكرية المختلفة بإسناد جوي ومدفعي من قوات التحالف العربي، وانطلقت العملية العسكرية من عدن بعزيمة وإصرار كبيرين على تحرير أبين وعودتها إلى حضن وجسد الدولة وعودة المؤسسات الحكومية للعمل وتفعيلها لخدمة سكان ومدينة أبين.
وفي خضم معارك وانتصارات الجيش والمقاومة على القاعدة، أكد محافظ أبين الدكتور الخضر السعيدي، أهمية تحرير أبين من قبضة الجماعات المسلحة التابعة للقاعدة في تأمين عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، باعتبار أبين تعد المدخل الشرقي للعاصمة عدن.
كما أكد المحافظ السعيدي، استمرار العملية العسكرية التي تنفذها قوات المنطقة العسكرية الرابعة بقيادة اللواء أحمد سيف اليافعي ومساندة قوات التحالف العربي، لاستئصال الجماعات الإرهابية أبين، وقال السعيدي لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ): إن وحدات عسكرية من قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمساندة طائرات التحالف العربي تمكنت من دحر العناصر الإرهابية من مدينة زنجبار عاصمة أبين، ومدن جعار والحصن وباتيس والكود ومعسكر 7 أكتوبر واستراحة جبل.
 وأضاف: أن الحملة العسكرية ضد العناصر الإرهابية أسفرت عن مقتل 40 مسلحاً من تنظيم القاعدة الإرهابي، وأكد أن العملية حققت أهدافها وستواصل تنفيذ الخطط العسكرية لتطهير بقية المناطق، وأن العملية تأتي في إطار مكافحة الإرهاب وبسط نفوذ الدولة في كل ربوع محافظة أبين.
وتؤكد المستجدات على صعيد مشهد الأزمة اليمنية، أن تحرير أبين من القاعدة، عزز رصيد مكاسب وانتصارات الشرعية والأشقاء في التحالف العربي في معركة القضاء على الانقلاب والإرهاب بمختلف أشكالهم ومسمياتهم مثل (جماعة الحوثي – المخلوع علي عبدالله صالح – تنظيم القاعدة – تنظيم داعش)، ومن ثم الشروع في تحقيق الأمن والاستقرار في المناطق والمدن المحررة، وتحقيق طموح وآمال مختلف شرائح وفئات المجتمع من سكان أبين المتمثلة بالعيش حياة كريمة وآمنة ومستقرة.
العملية العسكرية الحالية الهادفة لتحرير أبين من القاعدة، ليست كسابقاتها من العمليات العسكرية، كونها تتسم بالتنفيذ على قدر عالي من التخطيط والدعم والانضباط والالتزام بتطبيق الخطط والتوجيهات العسكرية، وتحقيق أهدافها المتمثلة في القضاء على العناصر الإرهابية واجتثاث الإرهاب والإرهابيين من معاقلهم وبالتالي انتشار أمني وعسكري بشكل واسع للحفاظ على تحقيق الأمن والاستقرار وضمان عدم عودة العناصر الإرهابية والقضاء على أي خلايا نائمة تنوي التحرك وتنفيذ أي عمليات إرهابية خاطفة، وهو الأمر الذي من شأنه نجاح العملية العسكرية ونهوض وعودة أبين إلى سابق عهدها وأفضل.