آخر تحديث للموقع : الأحد - 03 يوليه 2022 - 02:34 ص

اخبار عدن


أول توضيح لهيئة الإعلام الجنوبي بشأن فعالية المنصورة المثيرة للجدل

الإثنين - 29 نوفمبر 2021 - 05:24 م بتوقيت عدن

أول توضيح لهيئة الإعلام الجنوبي بشأن فعالية المنصورة المثيرة للجدل

عدن تايم/خاص.

عقدت الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، اليوم الإثنين، اجتماعها الدوري برئاسة الأستاذ مختار اليافعي نائب رئيس الهيئة.
ووقفت الهيئة أمام جُملة من القضايا المدرجة في جدول أعمالها.
في مستهل الاجتماع هنأت جماهير الشعب الجنوبي بمناسة الذكرى الـ54 لعيد الاستقلال الوطني الجنوبي الثلاثين من نوفمبر.
وناقشت الهيئة الفعاليات التي عقدت في العاصمة عدن بهذه المناسبة وما رافق بعضها من اختلالات مرفوضة تم تجييرها لاستهداف الهيئة الوطنية للإعلام وجهودها في تنظيم وتطوير الإعلام الجنوبي.
واستغربت الهيئة إقحام إسمها وتحميلها مسؤولية تلك الاختلالات التي رافقت بعضا من هذه الفعاليات.
وتود الهيئة توضيح الآتي:
١- تؤكد الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي بأنه لم يتم التشاور معها في تنظيم الجانب الإعلامي المصاحب لهذه الفعاليات.
٢- تم الجلوس مع الجهات التي أدارت ونظمت الفعالية التي قامتها مديرية المنصورة في العاصمة عدن وتعهدت تلك الجهات بالتشاور والتنسيق مع الهيئة في أي أعمال إعلامية مستقبلا وعدم تكرار ما حصل.
٣- تهيب الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي بكافة المؤسسات الإعلامية بأخذ التصاريح الرسمية مسبقا لأي فعالية تعقد في العاصمة عدن من مكتب الإعلام مرفقة ببرنامج الفعالية التي ستقام.
وفي ختام اجتماعها حيّت الهيئة الضمير الحي لناشطي الاعلام الجنوبي الذين وقفوا أمام تلك الاختلالات المرفوضة، مؤكدة أنها ستتخذ جملة من الاجراءات التي من شأنها عدم السماح بتكرار مثل هذه الاختلالات التي تستهدف الهوية الوطنية للشعب الجنوبي.

ومساء السبت اقامت السلطة المحلية والمجلس الانتقالي في مديرية المنصورة بالعاصمة، حفل فني بمناسبة قدوم ذكرى الاستقلال الوطني الجنوبية، برعاية السلطة المحلية بمحافظة عدن، وحضره مأمور المديرية وقيادات في الانتقالي، بالإضافة لقيادات سياسية وعسكرية وأمنية جنوبية.
ووجه نشطاء وصحفيون انتقادات لظهور الإعلامي سمير السروري في حفل للسلطة والانتقالي بعدن، باعتباره محسوب على الشرعية وعناصر مناوئة لقضية شعب الجنوب، وقبل ذلك اعتبروه إقصاء وتهميش لأبناء عدن والجنوب من المقدمين المتميزين، وعلق أحدهم هل انعدم مقدمي الاحتفالات في عدن والجنوب حتى يظهر السروري كمقدم.
إلى أن مقربين من الانتقالي والسلطة المحلية بعدن، اوضحوا أن الرعاة والمنظمين للحفل لم يأتوا بالمقدم السروري، ولكن شركة "أمد اكس" الإعلامية التي يرأسها الأديب أسامة المحوري، هي من أتت بالمقدم، حيث تم التعاقد معها لتنظيم وتقديم الحفل من قبل السلطة المحلية، وقالوا ان ظهور السروري كان مفاجأة لهم.
وهاجم نشطاء عبر برامج التواصل الاجتماعي، السلطة المحلية ومكتبها الإعلامي، والهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، باعتبارهم معنيين بتغطية وتنظيم الحفل، بدلا من استئجار شركة "أمد اكس" الإعلامية الخاصة، التي قالوا أنها أخذت مبلغ كبير بالريال السعودي لتنظيم وتغطية الاحتفالية.
فيما ذهب بعض النشطاء إلى اعتبار ظهور السروري كمقدم يعد أمر عادي ولا يستدعي كل هذا الجدل، وأشاروا إلى أنه كان من الأفضل إعطاء الأولوية للمقدمين من أبناء عدن والجنوب، ومن مكاتب إعلام السلطة والانتقالي.