آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 09 أغسطس 2022 - 08:34 م

كتــابـات


سموم مناطقية تنفثها مطابخ أعداء القضية الجنوبية

الأحد - 15 مايو 2022 - 10:29 ص بتوقيت عدن

سموم مناطقية تنفثها مطابخ أعداء القضية الجنوبية

عدن تايم/ عادل العبيدي



بحجم كبر مشروعنا النضالي الجنوبي في استعادة الدولة الجنوبية من المهرة شرقا إلى باب المندب غربا سيكون اتساع صدورنا أمام تلك الأبواق الشاذة عن هذا المشروع الجنوبي التحرري .

ليس لأن هناك من استحوذ على قيادة الثورة من منطقة جنوبية واحدة وبالتالي تعمد أقصاء تلك الفئة الشاذة من حق إنخراطهم بمسيرة النضال الجنوبي وقيادة الثورة ، وأنما لأن تلك الفئة الشاذة هي من وضعت نفسها كحاجز صد ومازالت ضد تطلعات الثورات الجنوبية السلمية والعسكرية والسياسية المنطلقة نحو استعادة الدولة الجنوبية المستقلة .

هم وبمنشوراتهم المناطقية المقززة التي لاتخلوا من السب والشتم والقذف ضد قيادات مناطق جنوبية معينة بذاتها ومواطنيها ، وبما تحتويه مقالاتهم السياسية المروجة لأحداث سياسية وعسكرية جنوبية ماضية قد عفى عنها الزمن ، والتذكير بمسميات مردودة ومرفوضة من قبل الشعب الجنوبي كالطقمة والزمرة ، مسميات قد تم الدعس عليها بمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي ، أنما هم وبما يبثوة من سموم مناطقية يتمنون وهذا مبلغ مرادهم من نشر تلك الشائعات أن يجدوا هناك في تلك المناطق التي يستهدفها سبهم وقذفهم وشتيمتهم من يرد عليهم وبالمثل يكون سبهم وشتمهم لمناطقهم ، وبالتالي تمزيق النسيج الإجتماعي الجنوبي بفجوات مناطقية كبيرة .

نقول لهم خسئتم ، وخسئت منشوراتكم المقززة وافكاركم الدنيئة ، ستموتون كدما وندما وستقبرون في حفرة أباطيلكم ولن تجدوا رجل جنوبي واحد من أحرار الجنوب يساير هواكم ويرد عليكم وعلى مناطقكم الجنوبية بمثل سفاهة أفكاركم وكلماتكم ، ويحقق مرادكم .

وبحجم كبر مشروعنا الجنوبي التحرري سيكون اتساع صدورنا تقديرا لوجود الأغلبية الجنوبية الساحقة في كل محافظات الجنوب ، مع احتفاظنا بحق الدفاع عن أنفسنا وعن وطننا الجنوبي ضد من يحاول العبث بأمننا وبمشروعنا السياسي التحرري ضد أي كائن من كان ومن أي منطقة كان .