آخر تحديث للموقع : الجمعة - 01 يوليه 2022 - 01:15 ص

اخبار وتقارير


مبنى لجنة المبعدين الجنوبيين ..شاهد حي على جرائم عصابة 22 مايو

السبت - 21 مايو 2022 - 10:30 م بتوقيت عدن

مبنى لجنة المبعدين الجنوبيين ..شاهد حي على جرائم عصابة 22 مايو

كتب / رئيس التحرير عيدروس باحشوان

قلما نجد من الجيل المولود في مايو 22 من العام 1990 على إطلاع بحجم المؤامرة التي طالت الجيش والأمن وقطاعات مختلفة من منظومة دولة الجنوب المدنية والعسكرية.

هذا الجيل الذي كان صالح يتغنى به في خطاباته ويدغدغ عواطف الناس ويعدهم بمستوى أرفع لمستويات التعليم والتأهيل والتدريب والعلم والمعرفة والرخاء خلافا للعهد السابق وما هي الا سنوات حتى اتضح زيف الخطاب وغدره حيث وجد الجيل نفسه على قارعة الطريق وفرزات الأجرة الا من رحم ربي.

والى من تبقى من هذا الجيل واللاحق الذين ما زال في غيه بعيدا عما لحق بشعبهم من ظلم وجور غير مسبوق في عهد الوحدة .. إذهبوا الى مبنى اللجنة الرئاسية لمعالجة قضايا المبعدين الجنوبيين في القطاعات العسكرية والأمنية والمدنية .. إذهبوا الى القاضي سهل حمزة محمد رئيس اللجنة والقاضي نورا ضيف الله ناطق اللجنة وبقية أعضاء اللجنة ، للإطلاع على ما لحق بآباءكم وأجدادكم من إقصاء وتهميش وحرمان من الوظيفة والراتب كل ذلك ستجدوه في اللجنة التي تعكف من  منذ عام 2013  على ملفات المظالم والجرائم التي ارتكبت بحق العسكريين والمدنييم في الجنوب  .

اذهبوا الى مقر اللجنة بخورمكسر لتروا عجب العجائب ملفات توثق مظالم آلاف مولفة للقادة والضباط وصف الضباط والجنود والمسؤولين المدنيين والقطاع العمالي الواسع المقعد من مصانع ومعامل ومنشآت ، المطالبين بالتعويض وفق قرار رئاسي أصدره الرئيس السابق عبدربه منصور هادي .. اذهبوا اسألوا عما يؤخر تعويضات جرائم عهد 22 مايو .. قرارات أصدرتها اللجنة ولم تجد تجاوبا في تنفيذها وأخرى مازالت قيد مشاريع قرارات للاصدار.

منحة قطرية قدرها 350 مليون منحت لتعويض هؤلاء الرجال والنساء ممن تآمرت عليهم عصابة 22 مايو ومنهم كاتب السطور واقعدتهم مبكرا برواتب الفتات ، في إنتظار أودى بحياة العشرات منهم جوعا وفقرا وعناء ومرضا.. خرجوا الى الشارع للاحتجاج والتظاهر سنوات وماتوا على مذبحها.

منحة قطرية نهبت قبيل اندلاع الحرب 2015  وعلى صندوق التضامن الجنوبي الذي تأسس بقرار رئاسي ان يكشف عن الناهب والناهبين لها وبسببهم اليوم حرم الالاف من العسكريين والامنيين والمدنيين تعويضاتهم المستحقة .