آخر تحديث للموقع : السبت - 20 أغسطس 2022 - 02:27 ص

عرب وعالم


3 سفن حبوب تتأهب للتحرك.. موانئ أوكرانيا تطمئن أسواق الغذاء

الجمعة - 05 أغسطس 2022 - 04:40 م بتوقيت عدن

3 سفن حبوب تتأهب للتحرك.. موانئ أوكرانيا تطمئن أسواق الغذاء

عدن تايم_ العين الاخبارية

ا
حالة من التفاؤل تسود العالم، مع بدء استئناف شحنات الحبوب من الموانئ الأوكرانية، وهو ما يؤشر على تراجع أسعار الغذاء عالميا.

وتحركت أول سفينة من أوكرانيا مطلع أغسطس/أب، واليوم الخميس، وجه وزير الدفاع التركي رسالة أخرى من التفاؤل، بعد أن تحدث عن احتمالية تحرك 3 سفن أخرى الجمعة.

ذكرت وزارة الدفاع التركية اليوم نقلا عن الوزير خلوصي أكار أن ثمة خططا لإبحار 3 سفن من الموانئ الأوكرانية غدا الجمعة بموجب اتفاق للإفراج عن صادرات الحبوب في الجمهورية السوفيتية السابقة.

الاقتصاد الأكبر أوروبيًا يعاني.. ألمانيا رهن "معضلة الغاز"
وقال أكار أيضا إن من المتوقع أن تتجه سفينة فارغة إلى أوكرانيا بعد تفتيشها في إسطنبول. وأضاف البيان أن أكار أجرى محادثات مع وزيري الدفاع والبنية التحتية الأوكرانيين لمناقشة الوضع بشأن شحنات الحبوب.

دخلت الصفقة الروسية الأوكرانية الخاصة بتصدير آمن للحبوب حيز التنفيذ في مطلع أغسطس/اب الجاري، بعد إعلان تركيا، وهي البلد الوسيط بين المتحاربين، إبحار سفينة محملة بالذرة من ميناء أوديسا، بموجب اتفاق ممر آمن مضمون، مضيفة أن المزيد من السفن سيتبعها.

السفينة رازوني، التي ترفع علم سيراليون، ستتوجه إلى لبنان. وقال مسؤولون أوكرانيون إن هناك 17 سفينة رست في موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود، وعلى متنها 26 ألف طن من البضائع.

ووصلت السفينة إلى إسطنبول في الثاني من أغسطس/أب، وواصلت طريقها إلى وجهتها إثر عمليات تفتيش ستتم في إسطنبول، حيث تم إنشاء مركز تنسيق للإشراف على السفن المغادرة أوكرانيا وتفتيش السفن القادمة، بحثًا عن أسلحة كجزء من الاتفاقية.

توقفت شحنات أوكرانيا عبر البحر منذ 24 فبراير/شباط، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار العالمية للحبوب وزيوت الطهو والوقود والأسمدة، وفقا لرويترز.

ونفت موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء، وألقت باللوم على العقوبات الغربية في تباطؤ الصادرات.

يذكر أن روسيا وأوكرانيا تعتبران من موردي القمح العالميين الرئيسيين، وقد ارتفعت أسعار الذرة وفول الصويا إلى مستويات قياسية الشهر الماضي، مع تصاعد المخاوف بشأن نقص المحاصيل وسط أسوأ جفاف في الولايات المتحدة منذ نصف قرن.

كما تجاوزت أسعار المحصولين الأساسيين ذروتها منذ أزمة الغذاء في 2007-2008، على الرغم من استمرار انخفاض أسعار المحاصيل الأساسية الأخرى مثل القمح والأرز.