اخبار وتقارير

الأحد - 28 فبراير 2021 - الساعة 10:29 ص

عدن تايم/ خاص


بدأت حرب الخدمات بالعاصمة عدن بأزمة وفوضى للمطالبة بالرواتب وإحراق الإطارات في مناطق متفرقة ، وطلب الحقوق بطريقة غير مشروعة تستهدف استقرار عدن.

وبدأت " المرحلة الثانية " وهي أزمة إرتفاع الصرف ( السعودي والدولار ) وجميع العملات الأجنبية أمام العملة المحلية مما تسبب في إرتفاع السلع والمواد الغدائية .. وغيرها من المواد والأشياء الأساسية الذي يحتاجها المواطن

وتوالت الأزمات الى ان وصلت الى أزمة الوقود الذي ظهرت للمواطن بشكل مفاجئ وسببت الهلع لأغلب المواطنين ملاك السيارات بإنعدام البترول والديزل وأغلب المشتقات النفطية ومن ثم إعادة نشاط السوق السوداء .


وتصدرت الازمات وهي ( أزمة كهرباء عدن ) فزادت خروجات محطة الحسوة بشكل متكرر ومتعمد نفد الديزل في خزانات محطات الكهرباء ( الحكومية والمستأجرة ) ، وتزايدت الانقطاعات.