كتابات وآراء


07 يونيو, 2021 05:43:30 م

كُتب بواسطة : علي ثابت القضيبي. - ارشيف الكاتب


* لازالت ذاكرتي تستعيدُ مشهد المرحوم صاحب المعالي سعود الفيصل قبل وفاته بأيّام ، وذلك عندما زار قاعدة الخُبَر الجوية ، حينذاك كان الحوثيون يجتاحون أطراف عدن ، وبِجسمهِ المُنهك المُرتعش ، فقد خَبطَ الطاولة صارخاً : ( الٱن بايشوفون كيف هي الحرب ) .

* في ثالث يوم كان السّيد عبداللطيف الزّياني - أمين عام مجلس التّعاون الخليجي - يزورُ عدن خطفاً ، والتقى رئيسنا في القصر المُدَوّر بسجّادهِ الكَالح ، وقال لهُ بحماسٍ وهو مُغادراً على البوابة : ( أموالنا وكلٌ مالدينا تحت أيديكم ) ، وفي مُنتصف ثاني ليلةٍ ( 25مارس 2015م ) كانت طائرات التّحالف تزمجرُ في أجوائنا ، ليلتئذٍ قلتُ في نفسي : ( وهؤلاء معنا لن ننكسر ولن نحتاج لأحدٍ ) ، وأخالني كنتُ مُخطئاً .

* اليوم وقد جَرت في النّهر مياهٍ عدّه ، ونحنُ نُبحرُ الٱن عباب السّنة السّابعة للحرب ، والمشهد تَغيّر ، وتلاشت الوعود وضاع الوعيد ، وتَقلّبت الوجوه ، حتى الشّرعية انقلبت ووجّهت سهامها صوب جنوبنا المُحرّر ، وتركت العدو الرّئيسي لها ولنا جميعاً ، بما فينا الإقليم ! يا إلهي ماذا يجري ؟!

* لم أُجافِ الحقيقة عندما تَحدّثتُ في تناولٍ سابق لي عن مُيوعة الأداء السعودي في الوساطة بين الشّرعية ومجلسنا الإنتقالي ، لأنّ الحديث عن بقاء قوّات الشّرعية في شقره وشبوه وحضرموت ، وهي من المُتّفق عليه إنتقالها الى الجبهات لقتال الحوثي ، لكن ثمّة تَمنٌع ! هذا لوحدهِ يُجسّد هذه الميوعة ، والسّبب عدم إتّخاذ موقف صريح من هذا الرّفض ، خصوصاً والحوثيٌ مستقر في الشمال الذي اغتصبهُ ، وهو يُوجّه ضرباته الموجعة في مأرب ، ويَحتلٌ 12 مديريةٍ منها ، ناهيكَ عن صواريخه ومُسيّراته التي تطال عمق الأراضي السعودية !

* هذا يعني أنّ ثمّة غاياتٍ غير منظورة لبقاء تلك الجيوش في تلك التخوم ، ويعني أنّ ثمّة ٱمِرٍ ومُسَيّرٍ من وراء الحُجُب يضبطُ إيقاع مجريات الحرب في جغرافيتنا ، وأنّهُ ليس من حق كلٌ مستويات السلطة الشّرعية التدخٌل في هذا الشّأن ، هذا إذا أفترضنا أنّ الشّرعية تَرُومُ حقّاً الى إستعادة عاصمتها وسُلطاتها من الحوثي ، وإذا افترضنا ايضاً أنّهُ ليس في وارد صلاحيّات قيادة التّحالف حقّ تَوجيه جيوش الشّرعية في شقره وشبوه وحضرموت للتّوجه لقتال الحوثي ، وهو التّحالف الذي أُجبِرَ على المجيئ الى هنا تحت يافطة نَصرة الشّرعية ولإستعادتها من الحوثي ، وتأمّلوا كل هذا بِعمقٍ .

* كلٌ هذا يضعُ علامات إستفهام كبيرة حول ما يدورُ بشأن هذه الحرب ، والمضحك أنّ العامة عندنا ، ومن كثرة ما تَعدّد وتَنَوّع من شطحات ومهازل هذه الحرب ، فهي لم تَعد حتى لِتفكّر وتَتبصّر في أكثر الأمور غرابة وإثارة للتساؤلات ، خصوصاً بعد أن تمّ إغراقها حتي العُنق في المستنقعات المُوحلة للفقرِ وتردّي الخدمات ، ويمكن هي - العامة - تَستنتجُ أنّها واقعة في غياهب مُخطّطٍ كبير وخارج إمكانيّات الشّرعية والتّحالف ، أو هما أدواته أصلاً !

* لذلك تَجد السؤال الشّائع هنا هو : هل هذا الرئيس ونائبه والحكومة ليس في عروقهم قطرة دمٍ حيّة تجعلهم يستشعرون بكل ما يطحنهم اليوم من الغلاء وإنعدام الخدمات والمرتّبات و ... و ... ؟ كذلك الحال بالنسبة للتحالف ، وفيما إذا لاتتوافر لديهم مثقال ذرّةٍ من الحياء أو النّخوة العروبية والإسلامية حتى لايتلمّسون مايسحقهم من عبث السلطة ؟! أو يُساءلون سُلطتنا لماذا تفعل كل هذا بنا ؟ خصوصاً وهي مُرَفّهة في قصورهم ، بل ويستلموا نثريّاتهم ومُرتّباتهم الفلكيّة شهرياً وبالدولار ايضاً ، ولذلك غضب العامّة ينصبٌ على هؤلاء معاً ، أليس كذلك ؟!

✍️ علي ثابت القضيبي .
الخيسه / البريقه / عدن .