كتابات وآراء


14 مايو, 2022 10:28:34 م

كُتب بواسطة : سامي الكاف - ارشيف الكاتب


الفكرة الأساسية التي قام عليها #الإعلان_العالمي_لحقوق_الإنسان تكمن في مبدأ الاحترام المطلق لحق الناس في #الحياة.
بدون #الاحترام_المطلق في الحياة لا يصير لحياتنا معنى، ولا قيمة ولا كرامة.
يبدأ كل شيء في حياتنا من الاحترام المطلق في الحياة؛
احترام حقنا و حق الآخر في علاقة تفاعلية متبادلة متعاكسة: احترام حق الآخر وحقنا في آن.
بدون الاحترام التفاعلي المتبادل لن نعيش كما يجب أن نعيش بروح #الإخاء. (يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء، المادة ١ من الإعلان).
والحياة في معناها الأعم، والأشمل، والأجدى، قياساً بكل التجارب الفائتة التي خاضتها البشرية، لا يمكن أن تكون كما يجب أن تكون إلا من خلال #حرية_التفكير القائمة على احترام حق الآخر المختلف المغاير؛ شريطة أن لا تكون لهذه الحرية أي تداعيات تنال منه، أو تهدد حياته، أو تؤدي إلى اقصائه، أو نبذه، أو قتله، بما في ذلك من يعتقدون بهذا، أي القتل، بحجة أن لديهم تفويض إلهي بذلك. (لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة، المادة ١٨ من الإعلان).

باختصار :

#الحرية_مسؤولية ؛
و الحياة كذلك.

...

#سامي_الكاف