آخر تحديث :السبت - 15 يونيو 2024 - 10:26 م

كتابات واقلام


لاجل الطلاب شجعوا التنافس الأكاديمي بعدن

الجمعة - 25 أغسطس 2023 - الساعة 05:59 م

فتاح المحرمي
بقلم: فتاح المحرمي - ارشيف الكاتب


سنوياً نجد أن المئات إن لم نقل الآلاف من الطلاب لا يحصلون على فرصة لدراسة التخصصات الطبية بدرجة رئيسية والعلمية بدرجة ثانوية، وذلك نظراً لعدم كافية الطاقة الاستيعابية في كليات جامعة عدن، والتي هي محدودة.
هناك طريق آخر للطلاب وهو الدخول بنظام النفقة الخاصة في جامعة عدن، أو الدراسة في الجامعات الخاصة، ولكن هذا قد يكون مكلف ماديا، ناهيك عن محدودية الجامعات الخاصة التي تكاد تكون معدومة ولا تتعدى الثلاث جامعات.
ومن هذا المنطلق فإنه وفي ظل ارتفاع عدد المتقدمين من الطلاب، لا بد من دعم التنافسية في التعليم الأكاديمي الخاص بتعدد الجامعات، حتى يكون هناك متسع أمام الطلاب لدراسة التخصصات الطبية والعلمية، التي يميلون اليها، كما أن هذه التنافسية تنعكس على تخفيض الرسوم في ظل التنافس بين الجامعات، بالإضافة إلى التنافس في التأهيل العلمي والنوعي للطلاب بشكل يؤهلهم لخدمة المجتمع.
ويأتي استعداد جامعة عدن الألماني، للافتتاح في العاصمة عدن، ليكون ضمن جهود خلق التنافس الأكاديمي العلمي، ما يتطلب أن نشجع وندعم هذه التوجه لإنشاء صرح أكاديمي تعليمي نوعي، سيما والجامعة لديها مستشفى تعليمي متطور وحديث، وهي تمتلك وسائل تعليمية (أجهزة ومختبرات وتكنولوجية) نوعية وحديثة، غير موجودة على مستوى البلاد، ويضاف إلى ذلك خبرات أكاديمية كبيرة، وهذا عامل يحفز على تشجيعها.
ولعل ما نقل وتم تداوله عن جامعة عدن الألماني يؤكد أنها ستكون رافد للعملية التعليمية من شأنه أن يسهم في خلق جو التنافس الأكاديمي المتخصص وتخريج الكوادر المؤهلة علمياً، وكذا طموحها للتطوير والتوسعة في الكليات والتخصصات وتحولها إلى جامعات مستقبلاً .. أنها تستحق الدعم والتشجيع لتكون إضافة ورافد للتعليم الأكاديمي في العاصمة عدن والمحافظات المجاورة.