آخر تحديث :السبت - 02 مارس 2024 - 02:02 ص

كتابات واقلام


"ثقافة النقد البناء: أداة لتحسين العلاقات وتطوير المجتمع"

الخميس - 09 نوفمبر 2023 - الساعة 07:51 م

حافظ الشجيفي
بقلم: حافظ الشجيفي - ارشيف الكاتب


النقد البناء هو شكل من أشكال ردود الفعل التي تسلط الضوء على الجوانب الإيجابية والسلبية للمواقف أو الافراد. ويركز على إيجاد الحلول وتقديم الاقتراحات الايجابية بدلا من الهجوم أو التقليل من شأن الاخرين. إنها أداة قوية لمعالجة الاختلالات وتعزيز التنمية، على المستوى الشخصي والعام.

لسوء الحظ، في مجتمع اليوم، غالبا ما يستخدم النقد كسلاح لمهاجمة الآخرين وتمزيقهم وتشويه سمعتهم والاساءة اليهم. وأصبحت منصات وسائل التواصل الاجتماعي أرضًا خصبة للمنشورات والتعليقات البغيضة والمدمرة، مع القليل من الاهتمام لتأثيرها على المتلقي والمستهدف. وهذا النوع من النقد لا يؤدي إلا إلى خلق الانقسام والاستياء وتعطيل العمل، بدلا عن دوره في التشجيع وتعزيز التفاهم والارشاد والتقييم وكشف مكامن القصور ومواطن الخلل بغرض اصلاحها والتنبيه اليها.

حيث يمتلئ النقد الهدام بالهجوم الشخصي وتوجيه الاتهامات والإهانات والسلبية. ويهدف إلى التقليل من شأن الشخص وإيذائه واحباطه وغالبًا ما يكون هذا النوع من الانتقادات مدفوعًا بالغضب أو الغيرة أو الرغبة في الانتقام، وهو يضر أكثر مما ينفع.

ومن ناحية أخرى، يعتبر النقد البناء وسيلة للتعبير عن المخاوف وتقديم الحلول بطريقة محترمة وإيجابية. لا يتعلق الأمر بتجميل الحقيقة او بالمجاملة او بالتطبيل كما يسميه الكثير من الناس، بل هو وسيلة لتوصيل الرسالة بكثير من الاحترام والتأنيب واللطف. حيث يسمح هذا النهج بالتواصل المرن ويخلق بيئة يمكن أن تزدهر فيها عملية الاصلاح واحداث التغيير.


عند تقديم النقد البناء، من المهم التركيز على السلوك أو الإجراءات التي تحتاج إلى تحسين، بدلاً من مهاجمة الشخص او المسؤل. ومن المهم أيضًا تقديم اقتراحات ومعالجات محددة للمساعدة، بدلاً من التركيز على العيوب. وهذا يدل على أن النقد يأتي من مصدر قلق حقيقي ورغبة في رؤية تغيير إيجابي.

علاوة على ذلك، من الضروري الاعتراف بالجوانب الإيجابية للشخص او المسؤل أو لعمله. وهذا يساعد على موازنة النقد ويظهر أنه ليس مجرد هجوم على شخصية المسؤل. كما أنه يشجع المسؤل على مضاعفة الجهود في عمله واتقان مهامه .
في المناصب القيادية، يعد النقد البناء ضروريًا لاتخاذ القرارات الفعالة وحل المشكلات. فهو يسمح للقادة برؤية الأمور من وجهات نظر مختلفة واتخاذ قرارات مستنيرة تعود بالنفع على الصالح العام. كما أنها تخلق ثقافة المساءلة، حيث يكون القادة مسؤولين عن أفعالهم ويتم تشجيعهم على التحسين المستمر.

في علاقاتنا الشخصية، يمكن أن يكون النقد البناء أداة قوية للنصح والتقييم وتوثيق الروابط. من خلال التعبير عن مخاوفنا بطريقة محترمة ولائقة، يمكننا تجنب الإضرار بعلاقاتنا الاجتماعية والعملية والتعاون على إيجاد الحلول معًا. كما يسمح لنا بالتعلم من أخطائنا وأن نصبح نسخًا أفضل من أنفسنا.

من المهم أن نلاحظ أن النقد البناء لا ينبغي أبدًا استخدامه كوسيلة لمهاجمة شخص ما أو التقليل من شأنه او التجريح فيه. يجب أن يأتي دائمًا من مكان يعبر عن روح المسؤلية وعن الاهتمام الحقيقي وبهدف لمساعدة الشخص الآخر او المسؤل على رؤية الصواب واجتناب الخطا او الاستمرار فيه. ويجب علينا أيضًا أن نكون منفتحين على تلقي النقد البناء ايضا لأنفسنا، فهو فرصة للنمو وتحسين الذات.

في الختام، النقد البناء هو أداة قوية وفعالة يمكنها إحداث التغيير الإيجابي وومضاعفة الجهود وتحريك عجلة التنمية. ولا يتعلق الأمر بمهاجمة الآخرين أو التقليل من شأنهم، بل بتقديم الحلول والتشجيع على بذل المزيد من الجهود في سبيل الارتقاء بالعمل. دعونا نسعى جاهدين لتبني هذا النهج في تفاعلاتنا وخلق مجتمع أكثر إيجابية وإنتاجية وتماسكا واحتراما.