آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 06:58 م

كتابات واقلام


”عدن“ جوهرة تخبئ سحرها خلف جمالها الخيالي

الجمعة - 19 أبريل 2024 - الساعة 11:30 م

محمد بن نعمان
بقلم: محمد بن نعمان - ارشيف الكاتب


لا يقتصر جمال عدن على ما يُشاع عنها فحسب، بل تمتدّ روعتها لتلامس قلوب ساكنيها الذين يدركون حقيقتها الساحرة، ومهما واجهتْ من تحدياتٍ وكوارث، ستظلّ عدن شامخةً بفضلِ إرادة أبنائها ورجالها المُخلصين، الذين يسعون لإعادة إعمارها وإحياء مجدها، بعيدًا عن مصالح المُستغلين.

تُعدّ عدن مدينةً ساحليةً خلابةً تقعُ على ساحلِ خليج عدن وبحر العرب، وتُعرف بتاريخها العريق وثقافتها الغنية، وتتنوعُ معالمها بينَ الأثرية والتاريخية والطبيعية، من شواطئها الخلابة إلى جبالها الشاهقة، وتتمتعُ عدن بجمالٍ طبيعيٍّ فريدٍ يجذبُ الزوّار من جميع أنحاء العالم.

لكنّ جمالَ عدن لا يقتصرُ على مظهرها الخارجيّ فحسب، بل يتجلى أيضًا في روحها الأصيلة وشعبها المضياف. فعدنُ مدينةٌ غنيةٌ بالتاريخ والثقافة، وتتمتعُ بتنوعٍ سكانيٍّ فريدٍ يُضفي عليها رونقًا خاصًا. يُعرفُ أهلُ عدن بكرمهم وضيافتهم، وهم دائمًا على استعدادٍ لمساعدةِ الزوّار وِإشعارهم بالراحة.

تعرضتْ عدنُ خلالَ السنواتِ الماضيةِ لِكثيرٍ من التحدياتِ والصراعات، لكنّها صمدتْ أمامَ كلّ تلكِ المحنِ بفضلِ إرادةِ شعبها القوية. فعدنُ مدينةٌ لا تُقهر، وستظلّ شامخةً بفضلِ إرادةِ أبنائها ورجالها المُخلصين.

إنّ عدنَ بحاجةٍ إلى دعمِ الجميعِ لِإعادةِ إعمارِها وإحياءِ مجدها. فمن واجبِ كلّ من يحبّ عدن أن يُساهمَ في نهضتها، وأن يُساعدَ في بناءِ مستقبلٍ أفضل لها.