آخر تحديث :الجمعة - 01 مارس 2024 - 12:28 ص

عرب وعالم


من الرابح والخسران في هدنة غزة المؤقتة ؟

الأربعاء - 22 نوفمبر 2023 - 04:50 م بتوقيت عدن

من الرابح والخسران في هدنة غزة المؤقتة ؟

عدن تايم/سكاي نيوز

يشكل توقيع هدنة مؤقتة بين إسرائيل وحماس بوساطة قطرية ومصرية وأميركية، نقطة مفصلية في الحرب بين الحركة والجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر الماضي، وسقط خلالها أكثر من 14 ألفا من القتلى وما يزيد على 33 ألف جريح.
يقضي اتفاق الهدنة بوقف القتال 4 أيام، للسماح بإطلاق سراح 50 رهينة محتجزة في غزة بينهم نساء وأطفال، مقابل الإفراج عن 150 فلسطينيا في السجون الإسرائيلية، وكذلك دخول مساعدات إنسانية تضم مئات الشاحنات من المساعدات الإنسانية والطبية والوقود إلى قطاع غزة.
ويرى المحلل السياسي الفلسطيني أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس أيمن الرقب، أن اتفاق الهدنة سيكون في الغالب لصالح حماس، التي "أجبرت إسرائيل على القبول بشروطها والتفاوض، في وقت كانت تصر إسرائيل على رفض الهدنة منذ أسابيع"، وفق تعبيره.
ويضيف الرقب في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن "الجيش الإسرائيلي عانى خسائر كبيرة في العدد والعتاد، واضطر إلى الهدنة بعد الإخفاق في تحرير الرهائن وازدياد الغضب الدولي من ممارساته في قطاع غزة".
وتتحدث تقارير إسرائيلية عن غضب وسط الرأي العام الداخلي من الإخفاق الاستخباراتي والعسكري في تقدير قدرات حماس على القيام بهجمات 7 أكتوبر، فضلا عن الفشل في تحرير أكثر من 240 رهينة من قبضة الحركة طوال 45 يوما من الحرب المستمرة التي فاقمت أزمة الاقتصاد الإسرائيلي، وكلفت الداعمين الغربيين ملايين الدولارات.

استفادة مشتركة

ويرى الباحث اللبناني في الشؤون الدولية مؤسس ومدير مركز "سيتا" للدراسات علوان أمين الدين، أن "الطرفين مستفيدان من الهدنة وخاسران في نفس الوقت من الحرب، لأنه لا رابح من القتال".
وأضاف أمين الدين في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية": "تبقى هناك خسائر فادحة لإسرائيل على المستويين العسكري والسياسي والاقتصادي أيضا، كما أنها تريد أن تفرمل حرب المدن والشوارع، أما بالنسبة لحركة حماس التي أجادت استخدام المسافة صفر لإلحاق أكبر خسائر ممكنة بجيش إسرائيل، فهي تريد بالمقام الأول أن توقف الخسائر البشرية والممتلكات والبنية التحتية نتيجة قصف الطيران الحربي والمدفعي المستمر ليل نهار على قطاع غزة، في حرب مستمرة لأكثر من 46 يوما".
وتابع: "حماس ستستفيد بصورة كبيرة من تأمين مصادر للوقود والأدوية والأغذية، وتأمين نقل الجرحى من المعارك وأماكن القصف، والاستعداد لأرض جديدة للمعارك، لأن الحركة ومعها الفصائل تدرك أن الهدنة مؤقتة والجيش الإسرائيلي يريد أن يتدارك خسائره ويعدّل خططه، بعدما أخفق الحصار البري أن يسفر عن تقدم ملحوظ".
ويتطرق الباحث اللبناني إلى كفَّتَي حماس وإسرائيل في ميزان الربح والخسارة نتيجة الهدنة المؤقتة في غزة، قائلا:
تاريخيا وطوال قرابة الـ8 عقود، تسقط دولة إسرائيل في معاركها الحربية خلال المواجهات المباشرة على الأرض.
كسبت حماس تعاطفا دوليا شبه شامل، لا سيما مع ضراوة الضربات للمقرات الأممية والمستشفيات ومقتل آلاف الأطفال والنساء.
خسرت إسرائيل مكانتها لدى الظهير الشعبي الأوروبي، المتضامن معها منذ منتصف أربعينيات القرن الماضي.
هناك ضجر غربي من فاتورة الدعم المرهق لإسرائيل، في ظل أزمة اقتصادية فاقمتها حرب أوكرانيا وأزمتا الطاقة والإنتاج بأوروبا.
ظفرت الفصائل الفلسطينية، في مقدمتها حماس، بدعم سياسي كبير من أطراف دولية قوية، بينها روسيا والصين.
الهدنة انتصار عسكري وسياسي لحماس بنجاحها في التصدي القتالي على الأرض، وفرض شروطها في الهدنة المؤقتة.