آخر تحديث :السبت - 20 أبريل 2024 - 09:52 ص

منوعات


أعراض ورم الدماغ عند الأطفال والمراهقين.. 5 علامات يجب الانتباه لها

الثلاثاء - 05 مارس 2024 - 02:01 ص بتوقيت عدن

أعراض ورم الدماغ عند الأطفال والمراهقين.. 5 علامات يجب الانتباه لها

عدن تايم / متابعات


أورام الدماغ من المشاكل الصحية الخطيرة، لأنها يمكن أن تضغط على الأجزاء السليمة من الدماغ أو تنتشر إلى تلك المناطق، بعض هذه الأورام يمكن أن تكون سرطانية، لذا من المهم معرفة أعراضها لاكتشافها مبكرًا لتلقي العلاج، في هذا التقرير نتعرف على أعراض ورم الدماغ عند الأطفال والشباب، بحسب موقع "تايمز ناو".


ورم الدماغ عبارة عن مجموعة أو كتلة من الخلايا غير الطبيعية في دماغك والتي يمكن أن تكون خبيثة أو حميدة.

أشارت الدراسات الحديثة إلى وجود ارتفاع كبير في معدلات الإصابة بأورام المخ الخبيثة لدى الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم ووفقًا لإحصائيات السجل المركزي لأورام الدماغ الذي تقوده جمعية السرطان الأمريكية، فقد زادت الحالات بنسبة 0.5 إلى 0.7 % في السنوات الخمس الماضية، ومن ناحية أخرى، انخفضت معدلات الإصابة بأورام المخ لدى البالغين.

ما هو ورم الدماغ؟
ورم الدماغ عبارة عن مجموعة أو كتلة من الخلايا غير الطبيعية في دماغك والتي يمكن أن تكون خبيثة أو حميدة ومع ذلك، يقول الأطباء أن كلاهما يمكن أن يشكل تهديدًا للحياة.

جمجمتك، التي تحيط بدماغك، صلبة للغاية وأي نمو داخل مثل هذه المساحة المحدودة يمكن أن يسبب مشاكل، عندما تنمو الأورام، فإنها تسبب زيادة الضغط داخل جمجمتك، وهذا يسبب تلف في الدماغ ويمكن أن يهدد الحياة.

ووفقًا للخبراء، في حين أن هذه الأورام تؤثر على الأفراد في أي عمر، فإن ظهور الأعراض لدى الشباب يشكل مجموعة فريدة من التحديات للكشف المبكر والتدخل.

ومن الضروري التعرف على هذه الأعراض من أجل التشخيص والعلاج في الوقت المناسب.

وعلى الرغم من أن العلامات يمكن أن تختلف تبعًا لموقع الورم وحجمه، إلا أن هناك بعض الأعراض الشائعة التي يجب على الآباء والأطباء أن يكونوا على دراية بها.

العلامات والأعراض التي يجب الانتباه إليها
تعتمد أعراض أورام المخ على موقع الورم وحجمه، في حين أن بعضها يسبب ضررًا مباشرًا عن طريق غزو أنسجة المخ، فإن الأورام الأخرى تسبب ضغطًا على المناطق المحيطة بالدماغ.

سيكون لديك أعراض ملحوظة عندما يضغط الورم المتنامي على أنسجة المخ، وتشمل بعض هذه الأعراض ما يلي:

الصداع هو أكثر الأعراض شيوعًا واستمرارًا المرتبطة بأورام المخ وغالبًا ما يوصف هذا الصداع بأنه شديد ومستمر، ويحدث بشكل متكرر وفي حين أن الصداع مرض شائع بين الشباب، إلا أن النمط المستمر أو التغير في شدته يستحق الاهتمام.

قد تواجه الصداع الذي:

- يكون الأمر أسوأ في الصباح عند الاستيقاظ

- يحدث أثناء نومك

- يتفاقم بسبب السعال أو العطس أو ممارسة الرياضة

- تغيرات الرؤية

ووفقًا للخبراء، فإن بعض أورام الدماغ تسبب مشاكل في الرؤية وحتى فقدانها. قد تحدث التغييرات في البصر ببطء وقد تمر دون أن يلاحظها أحد لبعض الوقت.

إن عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها، وصعوبة التركيز، وزيادة الحساسية للضوء يمكن أن تكون مؤشرا على ضغط العصب البصري أو اضطرابات أخرى في المسار البصري.

وبصرف النظر عن ذلك، قد تعاني أيضًا من حركات العين التي لا يمكن السيطرة عليها، وفقدان الرؤية المركزية، وفقدان الرؤية الكلي.

الغثيان والقيء هما علامتان شائعتان للأنفلونزا أو الأمراض الشبيهة بالأنفلونزا.

ومع ذلك، في حالات قليلة نادرة، يمكن أن يكون ذلك بسبب ورم في المخ يسبب زيادة الضغط داخل الدماغ.

قد يكون سبب هذا الضغط ورم متزايد يعيق التدفق الطبيعي للسائل النخاعي أو بسبب التورم الناجم عن الورم نفسه.

يمكن أن تؤدي أورام الدماغ إلى تعطيل النشاط الكهربائي الطبيعي في الدماغ، مما يؤدي إلى حدوث نوبات.

وفقا للخبراء، النوبات هي نشاط مفاجئ وغير طبيعي للنبضات الكهربائية في الدماغ. تحدث النوبات المرتبطة بالورم بسبب الإفراط في إطلاق الخلايا العصبية داخل الورم وما حوله. على الرغم من أنه من غير المعروف سبب تسبب بعض الأورام في حدوث نوبات، إلا أن بعض العوامل قد تشمل الموقع ونوع الورم والعوامل الوراثية وسلامة الحاجز الدموي الدماغي.

في حين أن النوبات يمكن أن تحدث لأسباب مختلفة، فإن النوبات المتكررة أو غير المثارة لدى الشباب يجب أن تؤدي إلى تقييم عصبي مفصل.

أورام المخ تؤثر على المسارات العصبية الحركية، مما يؤدي إلى ضعف أو تنميل في أجزاء معينة من الجسم.

قد يكون ذلك مصحوبًا بصعوبات في التنسيق والتوازن، مما يزيد من التأكيد على الحاجة إلى تقييم عصبي شامل