آخر تحديث :الأحد - 21 أبريل 2024 - 02:30 ص

منوعات


7 طرق بسيطة وسهلة للتخلص من التوتر

الأربعاء - 03 أبريل 2024 - 05:39 ص بتوقيت عدن


7 طرق بسيطة وسهلة للتخلص من التوتر

عدن تايم / متابعات


الاهتمام بصحتك العقلية والعاطفية لا يقل أهمية عن الاهتمام بصحتك البدنية، لذا أعط الأولوية للرعاية الذاتية وخصص وقتًا للاسترخاء وتخفيف التوتر.

يمكن أن يتسرب التوتر إلينا ويثقل كاهلنا في انشغالات الحياة الحديثة، مما يضعف صحتنا الجسدية والعقلية.

وفيما يلي قائمة بطرق مجربة وحقيقية ستساعدك على استعادة طاقتك وراحة بالك عن طريق تقليل التوتر مثل السحر.

هذه الأساليب، التي تتراوح من تمارين التنفس الأساسية إلى التأثيرات العلاجية للضحك، سهلة الاستخدام ولها تأثير كبير على إدارة التوتر .

التنفس العميق


واحدة من أسرع الطرق لتخفيف التوتر هي من خلال تمارين التنفس العميق . من خلال أخذ أنفاس عميقة وبطيئة، فإنك ترسل إشارة لجسمك للاسترخاء، مما يؤدي إلى استجابة مهدئة في جهازك العصبي. ما عليك سوى العثور على مكان هادئ، والجلوس أو الاستلقاء بشكل مريح، والتركيز على الاستنشاق بعمق من خلال أنفك، والسماح لبطنك بالتمدد، ثم الزفير ببطء من خلال فمك. كرر هذا لبضع دقائق كلما شعرت بالإرهاق.

الضحك

يقولون أن الضحك هو أفضل دواء، وهذا صحيح بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالحد من التوتر. إن مشاهدة فيلم مضحك، أو قضاء الوقت مع الأصدقاء الذين يجعلونك تضحك، أو حتى الانخراط في يوجا الضحك ، يمكن أن تساعد جميعها في إطلاق الإندورفين، وهي المواد الكيميائية الطبيعية التي تساعد الجسم على الشعور بالسعادة، والتي يمكنها مقاومة تأثيرات هرمونات التوتر.

التواصل والروابط الاجتماعية

لا تقلل من شأن قوة التواصل البشري في مكافحة التوتر. فقضاء وقت ممتع مع الأصدقاء والأحباء يمكن أن يوفر شعورًا بالانتماء والدعم، مما يساعد على الحماية من الآثار السلبية للتوتر. سواء كانت محادثة صادقة أو نزهة ممتعة، فالروابط الاجتماعية ترياق قوي للتوتر.

الحديث الإيجابي عن النفس

يلعب حوارنا الداخلي دورًا مهمًا في كيفية إدراكنا للضغط وإدارته. من خلال ممارسة الحديث الذاتي الإيجابي، يمكنك إعادة صياغة الأفكار السلبية وتنمية نظرة أكثر تفاؤلاً. بدلًا من الخوض في الأخطاء التي يمكن أن تحدث، ركز على ما يمكنك التحكم فيه وإيجاد حلول للتحديات. التأكيدات وتمارين التعاطف الذاتي يمكن أن تساعد أيضًا في تعزيز المرونة في مواجهة التوتر.

شرب الشاي الذي يقلل من التوتر

ثبت أن بعض أنواع شاي الأعشاب ، مثل البابونج والنعناع والشاي الأخضر، لها خصائص مهدئة يمكن أن تساعد في تقليل التوتر وتعزيز الاسترخاء. إن إضافة أنواع الشاي هذه إلى روتينك اليومي يمكن أن يوفر طقوسًا مهدئة للاسترخاء والتخلص من التوتر. ما عليك سوى نقع كيس في الماء الساخن، ثم ارتشفه بعناية، وشعر بالتوتر يتلاشى.


الروائح العطرية

استخدم العلاج بالروائح العطرية هو أداة فعالة أخرى لتخفيف التوتر ، وتوزيع الزيوت العطرية المهدئة يمكن أن يخلق جوًا هادئًا في منزلك أو مكان عملك. ثبت أن الروائح مثل اللافندر والبرغموت والأوكالبتوس لها تأثيرات تقلل التوتر، مما يساعد على تعزيز الاسترخاء والوضوح العقلي.

ابدأ في كتابة يومياتك

يمكن أن يكون وضع القلم على الورق وسيلة علاجية لمعالجة المشاعر وتقليل التوتر. سواء أكان الأمر يتعلق بتدوين أفكارك ومشاعرك، أو الاحتفاظ بمذكرات الامتنان، أو كتابة مخاوفك لتحريرها من عقلك، فإن التدوين يمكن أن يوفر إحساسًا بالوضوح والمنظور. اجعل من عادة يومية قضاء بضع دقائق في التفكير في يومك والتعبير عن نفسك من خلال الكتابة