آخر تحديث :الأحد - 14 يوليه 2024 - 04:29 م

عرب وعالم


مناورات روسية نووية تكتيكية رداً على تهديدات الغرب

الأربعاء - 22 مايو 2024 - 07:21 ص بتوقيت عدن


مناورات روسية نووية تكتيكية رداً على تهديدات الغرب

وكالات


أعلنت روسيا ء بدء مناورات تشمل أسلحة نووية تكتيكية في منطقتها العسكرية الجنوبية قرب أوكرانيا، رداً على ما قالت إنها «تهديدات» غربية.

وأفادت وزارة الدفاع بأن المناورات ستختبر «جهوزية.. أسلحتها النووية غير الاستراتيجية.. لضمان سلامة أراضي وسيادة الدولة الروسية»، وهي «للرد على التصريحات الاستفزازية والتهديدات الصادرة عن مسؤولين غربيين معيّنين».

من جهة أخرى، أفادت وزارة الدفاع الروسية أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية دمرت صاروخاً أطلق من راجمات «أولخا» ومسيرتين فوق مقاطعة بيلغورود.

وجاء في بيان صدر أمس عن وزارة الدفاع: «تم إحباط محاولة أوكرانية لتنفيذ هجوم إرهابي باستخدام راجمات صواريخ «أولخا» والمسيرات ضد أهداف على الأراضي الروسية». وأوضحت الوزارة أن «أنظمة الدفاع الجوي دمرت صاروخاً أطلق من راجمات «أولخا» ومسيرتين فوق أراضي مقاطعة بيلغورود».

تحرك أوروبي

إلى ذلك، وافق الاتحاد الأوروبي رسمياً أمس على استخدام أرباح أصول البنك المركزي الروسي المجمدة لتسليح أوكرانيا، فيما تضغط الولايات المتحدة لخطة أكثر طموحاً. ويأمل الاتحاد الأوروبي بأن تدر الخطوة حوالي ثلاثة مليارات يورو (3.3 مليارات دولار) سنوياً لمساعدة كييف في ظل استمرار الحرب الروسية الأوكرانية.

وقالت بلجيكا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي على منصة «إكس» إن «المجلس الأوروبي أكد اتفاقه لاستخدام الأرباح غير المتوقعة من أصول روسيا المجمدة لدعم الدفاع عن النفس للجيش الأوكراني وإعادة الإعمار في سياق الحرب».

زيارة مفاجئة

من جهتها، أكدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، في زيارة مفاجئة لكييف، أن أوكرانيا «تحتاج بشكل عاجل» إلى مزيد من أنظمة الدفاع الجوي لمواجهة القصف الروسي على منطقة خاركيف بشمال شرق البلاد.

وقالت الوزيرة الألمانية أمس بعد وصولها في قطار مسائي إلى العاصمة الأوكرانية «تدهور الوضع في أوكرانيا مجدداً بشكل كبير مع الغارات الجوية الروسية الكثيفة على المنشآت المدنية في منطقة خاركيف». وأضافت إن أوكرانيا «تحتاج بشكل عاجل إلى تعزيز دفاعها الجوي» من أجل حمايتها من «وابل الصواريخ والمسيرات الروسية».

وتزور بيربوك أوكرانيا للمرة الثامنة منذ بداية الحرب في 24 فبراير 2022. وتسعى بيربوك عبر زيارتها إلى طمأنة المسؤولين الأوكرانيين بشأن دعم ألمانيا والاتحاد الأوروبي لكييف حتى مع تصاعد وتيرة القتال، حسبما أكدت الخارجية الألمانية. وقالت بيربوك في كييف: «يعتمد دعمنا على اقتناعنا العميق بأن أوكرانيا ستفوز في هذه الحرب