آخر تحديث :الجمعة - 19 أبريل 2024 - 10:26 ص

من تاريخ عدن


تاريخ عدن .. يقاوم ظلم الزمن!

الجمعة - 30 أكتوبر 2015 - 10:39 م بتوقيت عدن

تاريخ عدن .. يقاوم ظلم الزمن!

تقرير وتصوير : مريم محمد مانع .

 تعتبر مدينة عدن رمزاً للمحبة والتعايش والسلام منذ القدم ، فقد احتضنت الابيض والاسود ، المسلم والمسيحي وايضاً اليهودي وكل الديانات المختلفة بمحبة وتكافل كقلب أم يفيض بالحنان على كل من يعيش حولها.


ظلت عدن هكذا طيلة السنين ، تغير الزمان وتغيرت الناس وتغيرت السياسات ولم تتغير عدن ، فقد حافظت على مدنيتها وتعايشها السلمي بين كل الاجناس ، لكن الغزاة الذين احتلوها لم تطب لهم  هذه الصفات النادرة في هذه المدينة عن مثيلاتها في كل بلدان المعمورة ،

فكل ابناءها يموتون في حبها ويفدونها بأرواحهم  وهذا ما زاد الحقد في قلوب هؤلاء المحتلين ، فجاءوا وقتلوا ودمروا وهدموا وتطاولوا على المعالم الدينية والتاريخية في المدينة علّهم يقللون من مكانة هذه المدينة..


دمروا المساجد والكنائس والمنازل وكل ما يدل على تراث وتاريخ هذه المدينة محاولين طمس تاريخها وهويتها الجنوبية الاصيلة لكن هيهات ان يناولوا مرادهم فقد صمدت وقاومت وانتصرت .

وانا هنا اتحدث عن جزء بسيط من الدمار الذي طال المدينة وعلى وجه الخصوص التخريب الذي تعرضت له بعض المعالم التاريخية في حبيبتنا عدن.

فمن أبرز المعالم الدينية التي تعرضت للتخريب وربما لمحاولة تفجير هي الكنيسة الكاثوليكية وكنيسة القديس "سانت أنتوني " في مدينة التواهي  ، فقد قامت الميلشيات الحوثية باقتحام كنيسة القديس "سانت أنتوني " ونهبها وتخريب اجزاء منها ، وقامت جماعات مسلحة تتبع المخلوع ممن تدعي انتماءها للقاعدة  ايضاً باقتحام الكنيسة الكاثوليكية وذلك بعد اطلاق وابل من الرصاص ونهبتها وقامت بتفكيك الاجراس وسرقتها ثم هددت بتفجيرها في اي  لحظة ، وقامت المليشيات ايضاً بتخريب تمثال "المسيح" الذي يوجد فوق الكنيسة فكسروا راسه ويديه ليطمسوا بذلك رمز الصليب الذي كان على الكنيسة .

ومن المعالم السياحية في المدينة التي تعبر عن تراثها القديم  الذي اغلبه يدل على الامبراطورية العظمى التي لا تغيب عنها الشمس ، قامت قناصة المليشيات الحوثية بتشوية تمثال الملكة فيكتوريا الذي يوجد في وسط مدينة التواهي وبالتحديد في حديقة الملكة فيكتوريا ، هذا التمثال الذي وضع في هذه المدينة كتذكار وتكريم لهذه المدينة التي زارتها الملكة فيكتوريا مع زوجها لقضاء شهر العسل فيها والتي اختارتها من بين كل مدن العالم وكذلك  رصيف الامير ويلز الذي يطلق عليه بالعامية " الدكة" والذي يقع ايضاً في مدينة التواهي ويعتبر من اهم معالمها السياحية  تعرض لدمار كبير جراء هذه الحرب الهمجية التي تعرضت لها المدينة والصورة خير شاهد على ما تعرض له هذا الرصيف .

كما تعرضت كنيسة "سانت جوزف" في كريتر  للإحراق والتخريب الكلي من قبل عناصر متطرفة مدعومة من قبل المخلوع ومليشيات الحوثي الارهابية ، ولم يكن حال فندق "كريسنت" التاريخي في مدينة التواهي افضل من غيره من المعالم فقد تم تخريبه وسرقته و  نهب جميع  اثاثه الملكية التي تتبع الملكة فيكتوريا وبيعها في سوق الحراج في المدينة!

كذلك المتحف الوطني الذي يحتوي على قطع تاريخية و  الذي كان أول مدرسة للبنين في عدن بُنيت في عام 1913م ،  والمجلس التشريعي الذي كان سابقاً كنيسة " سانت ماري جاريسن" ،  وحي القطيع في كريتر الذي يعد من اقدم الاحياء في المدينة  ومقبرة الانجليز في المعلا ، ومكتب السياحة في التواهي كل هذه المعالم التاريخية العظيمة تعرضت للهدم والتخريب الشامل.

كل ذرة تراب في عدن غالية علينا ّ ، فكيف بتاريخ ومعالم مدينتنا وهويتها وتراثها!

أننا نفخر كثيراً اننا ننتمي لهذه المدينة التي احتضنت كل الاديان والطوائف ، ونفتخر كثيراً ونحن نرى المسجد والكنيسة والمسلمين والمسيحيين وهم يعيشون بمحبة وسلام والحب يسمو فوق كل علاقاتهم ، عدن أمنا علمتنا أن نكون أخوة قبل كل شيء ، علمتنا أننا جميعاً ابناءها لا يفرقنا دين او طائفة أو  حزب  أو سياسة..  عدن اسقتنا الحب والطيبة والكرم وايثار الغير على النفس..  لهذا فنظرتنا لهذه المعالم التاريخية نظرة حب واعتزاز وأمل  في أن يتم تأمين هذه المعالم والمحافظة عليها واعادة ترميم ما تخرب منها وبناء ما تدمر حتى تعود كما كانت شاهدةً على هذه المدينة الجميلة .