الصحافة اليوم

السبت - 27 مارس 2021 - الساعة 08:19 م

عدن تايم/البيان:

استمرار التصعيد الحوثي ومحاولة استهدافه المنشآت الحيوية في جازان بالمملكة السعودية، يثبت بما لا يدع مجالاً للشك، أن هذه الجماعة الإرهابية لا تريد السلام أو متطلباته ولا تعرف غير لغة الحرب والدمار، وأنها ماضية في سياستها التخريبية والتدميرية في المنطقة.

سلوك ميليشيا إيران لا يدل على توجه عملي نحو السلام، بل هو رسالة واضحة منها على أنها ماضية في حربها على الشعب اليمني وزعزعة الأمن والسلم في المنطقة، وأنها لا يمكن أن تجنح للسلام، بدليل عدم اكتراثها بجهود إنهاء الحرب في اليمن. فقد أظهرت تجارب سابقة معها عدم التزامها بأي اتفاق ونقض كل العهود، حيث أثبتت للعالم من خلال انتهاج لغة التصعيد رفضها الضمني لجهود السلام والمبادرة السعودية لإنهاء الحرب في اليمن. فقد خسر الحوثيون كل شيء، حين فقدوا القدرة على قول الصدق بعدما تهرّبُوا وماطلوا من القبول بمضامين المبادرة وترجمتها عملياً.

وغني عن القول إن هذا التصعيد ليس تحدياً فقط لمبادرة السلام السعودية، وإنما أيضاً تحدٍ صارخ للمجتمع الدولي وجهوده في إحلال السلام، فكلما مدت حبال السلام للحوثي أشعل النار أكثر، وهو ما يستدعي من المجتمع الدولي اتخاذ قرارات عاجلة وصارمة لفرض السلام وعدم غض الطرف عن تعنت الميليشيا وممارساتها التي تنسف كل المبادرات المطروحة، فاليمن ينتظر الأفعال لا الأقوال، لقطع الطريق على الأطماع والتدخلات الخارجية التي تستهدف مصير البلاد، على الحوثيين أن يدركوا أن لعبة المناورة انتهت.