اخبار وتقارير

الخميس - 16 سبتمبر 2021 - الساعة 12:27 م

عدن تايم/ خاص



قال تعالى في محكم كتابه الكريم”واعدوا لهم مااستطعتم من قوة ورباط الخيل.”.
شنت ميليشيات الحوثي هجوم واسع على مناطق ال عوذله المحاده لمديرية مكيراس واولى تلك المناطق منطقة ال باعمار حيث تتواجد قوات تابعه للشاجري التابع للسلفيين.

وحصلت مقاومة بينهم وبين الحوثيين سقط على إثرها عدد من الشهداءوالجرحى والأسرى في صفوف قوات الشاجري وكذلك من أبناء القبائل حيث انتهت المواجهات باستيلاء ميليشيات الحوثي على معسكر الشاجري وذلك لفارق القوة والعتاد التي قدم بها الحوثي من البيضاء.

وعلى الفور تمددت قوات الحوثي باتجاه ارض ال بجير العوذليه ثم منطقة مروحه ارض ال دمان لتصل اخيرا إلى منطقة لقفاع وتسيطر على منفذ عقبة الحلحل التابع للمقاومه الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وهو الهدف الذي تسعى إليه ميليشيات الحوثي منذو فترة طويلة وعليه فإن أبناء القبائل العوذليه يؤكدون رفضهم القاطع لهذه الميليشيات الحوثيه وأنهم لن يقفون مكفوفين الأيدي إزاء هذا الهجوم البربري الغاشم وسيدافعون عن أرضهم وعرضهم وكرامتهم.

داعين كل الاحرار والشرفاء إلى الوقوف بجانبهم محذرين قوات الشرعية الإخوانية من التمادي في صمتها المطبق ووقوفها موقف المتفرج في الوقت الذي تملك فيه عتاد عسكري في لودر وشقرة ولكن لا يستبعد هذا الصمت فقد رأينا قوات الشرعية في تاريخ 2/7/2021 تهاجم مدينة لودر باقوى العتاد لاسقاطها والسيطرة عليها.

واليوم لانرى أي تحرك لمواجهة الحوثي وهذا ان دل على شئ فإن مايدل على حقيقة التآمر والتفاهم العذر بين قوى العدوان الشمالية حوثي شرعي اخواني.

ختاما ندعو قيادة التحالف العربي ممثله بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وكذلك قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالقائد الاعلى للقوات المسلحه الجنوبية القائد عيدروس قاسم الزبيدي إلى التحرك السريع وإنقاذ لودر ومحافظة ابين من السقوط بيد ميليشيات إيران الارهابية.