اخبار عدن

الأربعاء - 13 أكتوبر 2021 - الساعة 02:43 م

تقرير / غرفة الاخبار

تتابع عدن تايم الحملة المضادة للاجراءات الأمنية في كريتر وباقي مديريات العاصمة عدن التي تتندر من الاجهزة الامنية في هذه الأثناء وتهاجم بصورة سافرة قيام القوات الأمنية بواجباتها بحثا عن العناصر الخارجة عن القانون وضبطهم والتحقق من هويات النازحين واللاجئين الذين يتدافعون بالالاف ويتموضعون في أماكن مرتفعة بعيدا عن الانظار والرقابة الأمنية.

واخلت الاجهزة الأمنية خلال الماضية مساكن الصفيح والابنية العمرانية في مناطق جبل الفرس والبوميس وامهلت المقيمين فترة للنزول منها ، علما ان  المقيمين ادخلوا خدمات الكهرباء والمياه بصورة غير قانونية ومخالفة وآخرون اتبعوا الإجراءات الرسمية ولكن تبقى مقرات سكنهم مخالف ومحظور منذ عند عهد الادارة البريطانية وعهد الحزب الاشتراكي اليمني باعتبارها مناطق إستراتيجية أمنيا وعسكريا.

وفي الوقت الذي تعاطف البعض مع السكان الوافدين والنازحين والذين تسلقوا مرتفعات الجبال المحيطة بالمدينة بصورة مريبة نشرت عنها تقارير جهات رسمية خلال الفترة الماضية الا وجهاء واعيان المدينة الذين تواصلوا مع الصحيفة أكدوا ان المسؤولية بالدرجة الاولى تقع على عاتق مدراء عموم المديريات الذين تعاقبوا على كريتر صيرة والمعلا والتواهي ومكاتب الاشغال"البلديات" ومراكز الشرط فيها الذين أخلوا بواجباتهم والمسؤولية الملقاة على عاتقهم والسماح بتسلق المرتفعات واقامة العمران وبيوت الصفيح في مناطق محرمة منذ عهود ماضية بل ذهب البعض من هؤلاء المسؤوليين الى منح التراخيص الرسمية في مخالفة صريحة للقوانين مقابل رسوم او رشاوى ، مما تركوا أزمة كبيرة للسلطات اليوم وربما يترتب عنها ما لا يحمد عقباها ، لكن تصحيح الوضع يحتم على الاستمرار والمضي قدما وانهاء المهمة.

ونشرت عدن تايم تقريرا في فبراير 2021م بعنوان : ملفات النازحين واللاجئين والمهمشين
قنابل موقوتة في عدن