كتابات وآراء


07 يونيو, 2021 03:12:26 م

كُتب بواسطة : محمد علي محمد احمد - ارشيف الكاتب


مهما ادعينا بمطالبنا وهي مطالب حقوقية بامتياز في استعادة أرضنا ودولتنا ..

إلا أنه ستظل تلك المطالب مفرغة تماماََ من مضمونها ولن نكون أبداََ أهلاََ لها حتى نثبت أننا وَقَّّافُونَ مع الحق في تعاملاتنا مع أنفسنا أولاََ و ذلك بإنصاف من ظُلِمَ فينا منا ..

فهل تستقيم مطالبنا للعالم في ادعاء العدالة لرفع مظلوميتنا باستعادة دولتنا ممن إستولى على ثرواتنا ونهب أرضنا وشن الحرب علينا واستباح دمائنا ، ونحن لم نقم العدالة فيما بيننا !!

*إذن قبل أن نطالب بإقامة دولتنا على كل ترابنا ..*
*علينا ان نقيمها واقعاََ في أنفسنا وبإخلاص في قلوبنا و بوعي دون همجية في عقولنا ِِ*

*حينها حتما والله سنقيمها على أرضنا .