آخر تحديث :السبت - 02 مارس 2024 - 02:02 ص

كتابات واقلام


الإهداء : " لكل أحرار هذه البلاد ودون استثناء "

الإثنين - 15 مارس 2021 - الساعة 07:12 م

محمد علي محسن
بقلم: محمد علي محسن - ارشيف الكاتب


قُل ولا تُبالي !!

أكسر جدار صمتك وتكلَّم ، فإن للكلمات أثرة وصدى أقوى من الرصاص . قُل ما شئت ، وأنشر ما شئت ، ولا تتردد ، وأزفر ما في كامن أعماقك ، وأنفض عنك سكوت الخوف والخنوع ..

قُل ولا تبتئس إذا ما القوم صدَّوك أو هجروك أو خذلوك أو حتى قتلوك ، فالمهم لا تكن خانعًا ، فلم يخلقك الله عبدًا مطيعًا متضرعًا بنِعم سيده ، أو جروًا لاهثًا خلف ربه ، وانما حرًا أبيًا مخيرًا .

قُل ما شئت من المفردات ، فلا تخشى الناس وأفزع لذاتك وكرامتك ، ولا تُصدِّق أحدًا إذا ما أراد منك أن تكون مهرجًا أو زنديقًا في بلاط السلطان ، فهؤلاء لا يشبهونك ، ولا يماثلونك ، ولن يكونوا مثلك مطلقًا .

فمهما تراءت لك لسانهم أو التبس عليك لونهم ؛
فقُل ولا تلفت ، فصدقك منارة للغاوين ، وحروفك أهزوجة يترنم بها الحالمين ، ونُبلك أيقونة بديعة تأسر العاشقين ، كما وكلماتك أمضى من شفرات السيوف .

قُل يا صاحبي ما شئت ، فروحك ملهمة ، متقدة ، مسكونة في أحلام وأماني البسطاء ، فلا تكسرها البيانات المنمقة البائسة ، أو تنال منها مغالطات وأكاذيب الساسة الانتهازيين . نعم ، إيمانك هو يقينك الذي لا تهزُّه خُطب الواعظين أو تبطله أفاعيل المنجمين والمشعوذين .

قُل ، وأصدع بالحق ولا تقل غير ما أنت واثق منه وموقن . إنَّك لست أفضل من رسُل السماء ، فدعهم يكفُرون أو يجحُدون ، وتذكَّر إنَّك لست نبيًا ،وإن ما تتبتَّل به ليس آيات منزلات ، وإنّما هي قناعات صاغتها المعرفة وصقلتها التجربة، وينبغي أن تذود عنها بشرف وإعتزاز ما استطعت لذلك سبيلًا .

ولا تخاف إلَّا من الله ونفسك ، وعداهما لا شيء يمكنه لجم كلماتك السابحة في فضاءات كونية مفتوحة لا تعرف حدودًا أو قيودًا أو ممنوعًا .

قُل ما تؤمن به ولا تبالي ، فحتمًا ستهمي السماء وتجود يومًا ، وحين تبكي السماء تفرح الثرى ، وستنبت حقولها وتزهر هضابها ، إنَّها ثنائية بلا منتهى أو توقف ، فكُن كسماوات فسيحة ، وأفِض من روحك الجميلة ما ينفع النَّاس ويُمدّهم بإكسير الأمل والبقاء .

محمد علي محسن