آخر تحديث للموقع : الأحد - 25 سبتمبر 2022 - 12:36 ص

كتابات واقلام


الغرور القاتل للقوى اليمنية بكل شرائحها

الخميس - 18 أغسطس 2022 - الساعة 05:39 م

قاسم عبدالرب عفيف
الكاتب: قاسم عبدالرب عفيف - ارشيف الكاتب


مشكلة كل الشماليين انهم اعتقدوا بان الجنوب حقهم وان الارض تبعهم من املاك اجدادهم وكلهم بدون استثناء كل القوى السياسية اليسارية واليمينية والقبلية والقوى الدينية زيديه على سنية شافعية وحتى المواطنيين العادين يسيرون خلف زعاماتهم ومعصوبي الاعين وتجبروا بعد ان حصلوا ما يريدوا بعد حرب عام 94 م وهذا المإزق الذي وقعوا فيه ويكابرون حتى الان على الرغم مما حصل من ماسي وتدمير وانهيار الدولة وتشتت المجتمع في اصقاع الارض
السبب اننا في الجنوب عاطفيين رايد على اللزوم وطيبين حتى الثمالة ونقدم الضيوف على انفسنا حتى من اتى الينا اثناء حكم الحزب الاشتراكي الى الجنوب كنا نقدمه علي انفسنا في كل شيىء ونضعه فوق روسنا ولكن بعد الوحدة عرفنا انهم لم يفرقوا كثيرا عن مواطنيهم في الشمال وزعمائهم القبليين بل كانوا اشد تصلب ضد الجنوب حتى انهم لم يعترفوا بان الجنوب كان كيان مستقل وعندما طلبنا منهم ادراج مهمة تصحيح مسار الوحدة ضمن مهام الحزب الاشتراكي اتهمونا بالنزعة الانفصالية واننا اصحاب مشاريع صغيره ونسوا انهم عندما وصل بعضهم الى عدن غبر شعث مكناهم من ترتيب وضعهم في احسن وضع وقدمناهم على مواطني الجنوب في كل شيىء
طبعا هناك جنوبيون عملوا معهم وشغلوهم في بث روح الانهزامية مقابل بعض الفتات ولكن في نهاية المطاف اعتبروهم خدام بالاجرة وباستطاعتهم استبدالهم باخرين وهكذا دواليك ولكنهم قلة لا يمثلون الا انفسهم
لم يتعض الشماليون عندما تحرك شعب الجنوب كمارد عملاق واعلن للعالم بانه يريد ان يستعيد كرامته باستعادة دولته وسلك طريق حضاري وهو التظاهر السلمي وهي اللغة التي يفهمها العالم وكان رد فعل. النظام في صنعاء وكل القوى السياسية والقبلية والدينية مدمر ووظف كل الته القمعية للضرب بيد من حديد وحاول استغلال الوضع بالصاق تهمة القاعدة بهذا الحراك عبر دس عناصره فيه وعبر التقطعات لمواطنين شماليين لا ناقة لهم ولا جمل بهدف ضرب التسبح الاجتماعي وتجييش ابناء الشمال ضد الجنوب وعمل فوق ما كان يعمله الاستعمار من سياسة فرق تسد مستخدما كل عناصره الجنوبية داخل المجتمع الجنوبي حتى ان الرئيس بذاته ذهب الى محاطة ابين ولحج لكي يضرب مبداء التصالح والتسامح الجنوبي وتذكيرهم باحداث يناير المؤلمة ولكن وجد اعتراض مباشر من قبل الحاضرين وذكروه بانه الرئيس الذي يفترض ان يحافظ على اللحمة الوطنية لا ان ياتي للتحريض بين المناطق الجنوبية حتىً انه استقر في عدن ليصرف ما يقارب الف ومانين سيارة والاف القطع من الاراضي وملايين من الريالات والعديد من الوظائف ليستميل الحنوبيين الى صفه ولكنه فشل في الوصول الى هدفه لان كل جنوبي عرف الدرس ولن يتكرر مره اخرى
في كل غزو للجنوب نجد من ان بعض الذي نعتبرهم جزء مننا وعاشوا بيننا من الشماليين في الاحياء وشاركونا كل شيىء ينظمون الى جحافل الغزو يعتلون اسطح المنازل ليوجهوا بنادقهم ضد سكان الاحياء ويتحولون الى ضباط استطلاع للقوة المهاجمة وهذا ناتج عن التعبئة الخاطئة التي تقوم بها كل القوى السياسية اليمنية دون استثناء ضد الجنوب وهذا تكرر في مدن جنوبية اخرى وهنا تكمن الماساة التي يحب ان نضع حد لها
خلال فترة الحرب ضد الحوثي الذي سلمت له صنعاء من قبل كل القوى السياسية والقبلية والدينية اليمنية لم يقتنصوا الفرصة لاستعادة شرعية دولتهم ولكن كل ما عملوه ان جمدوا المسار الشمالي الذي قادته الشرعية نحو صنعاء وسلموا له الجبهات وتحولوا باتجاه عدن والمحافظات الجنوبية للسيطرة عليها بينما المسار الجنوبي للحرب توجه لتحرير باب المندب وحتى الوصول الى الحديدة بنجاح تام وهكذا تمكن الحوثي من التموضع على ارض الجمهورية العربية اليمنية واصبح رقم صعب بسبب تخاذل الشرعية التي يسيطر عليها حزب الاخوان المسلمين واليوم ينازعواز الجنوبيين على ارضهم ومستميتين وبشراسة يريدون طرد ابنا الجنوب من ارضهم بينما مدنهم ًوبلادهم يسيطر عليها الحوثي وهكذا يريدوا العالم والاقليم يساعدهم في ذلك والا سيتجهون للتسليم للحوثي ومع الاسف اضاعوا البوصلة ولن يحدوا احد يقف معهم فليذهبوا الى الحوثي ويتركوا ارض الجنوب وثرواته لابناءه
نحن في الجنوب لا يجب ان نستنقص من ان لدينا قلوب طيبة وعاطفيين وسنظل هكذا لانها سجايا محمودة ولكن علينا ان لا نفرط في حقنا وحق اجيالنا القادمة في البقاء وستظل على طريق استعادة كرامتنا واليوم لابد من توحيد الصف لكي نستعيد حقنا كاملة دون نقصان
على الشماليين اعادة النظر فيما ذهبوا اليه من غرور وتجبر لان ليس لهم حق في ارض الحنوب وان توحدنا معهم ولكن بالاخير هم من افشل الوحدة عليهم العودة الى ديارهم والتفاهم حول العلاقة المستقبلية بين الدولتين التي لن تكون الا لمصلحة الامن والاستقرار في المنطقة والشعبين وكل شعوب الجزيرة والخليج والامن العالمي
نامل ان تعيد القوى السياسية الشمالية النظر في سياسة التحريض الجهوي الذي لا يخدم مستقبل العلاقة بين الشعبين والدولتين والذي يفترض ان تبنى على احترام المصالح لكل منهما واعادة الامن والاستقرار لينعم فيها الحميع.

اللواء طيار/قاسم عبدالرب العفيف.