آخر تحديث :الثلاثاء - 28 نوفمبر 2023 - 06:24 م

كتابات واقلام


الارهاب .. ابحثوا عن المستفيد !!

الثلاثاء - 20 ديسمبر 2016 - الساعة 05:49 م

محمد علي محسن
بقلم: محمد علي محسن - ارشيف الكاتب


مع كل عودة للمبعوث الدولي اسماعيل ولد وشيخ الى واجهة ﺍﻻﺣﺪﺍﺙ ، او قرارات عسكرية وأمنية واقتصادية تتخذها السلطات الشرعية ، تعود العمليات الانتحارية الإرهابية الى المحافظات المحررة ، وبشكل بات اعتياديا ومألوفاً . تناغم عجيب بين خطط ولد شيخ ومرافعاته لجلسات مجلس الامن ، وبين تلك العمليات الإرهابية . بين تدابير وإجراءات ومواقف تتخذها الحكومة والرئاسة وبين انبعاث عمليات الانتحار الحاصدة حتى اللحظة لأرواح المئات من الشباب الباحث عن فرصة عمل ومرتب شهري زهيد . لا حظوا توقيت العمليات الإرهابية ؛ بدءا من رأس عباس في صلاح الدين ، مرورا بعمليات خور مكسر والمنصورة ﻭﺍﻟﻤﻜﻼ ، وليس انتهاءً بمعسكر الصولبان الذي تصدر قائمة العمليات الانتحارية ؛ ستجدونها مجتمعة ، اما انها تزامنت مع موقف رسمي متشدد حيال مفاوضات السلام ، وإما تالية لقرارات رئاسية موجهة ناحية المحافظات المحررة ، خاصة تلك المؤثرة على الانقلابيين في صنعاء . نعم ، ما من جريمة الا وخلفها مستفيد ، ولا اعتقد ان تنظيم داعش الإرهابي الا مجرد صورة خادعة مضللة يتم استخدامها كلما دعت الضرورة السياسية . في المحصلة هناك جهة مستفيدة من كل هذا العبث المهدر لجهود التطبيع في الداخل ، ولا أظن مخاوف ولد شيخ من سيطرة الجماعات الإرهابية على المحافظات الجنوبية غير واحدة من تلك المبررات المقنعة لأمريكا وأوروبا والأمم المتحدة كي تدعم اي خطة سلام وكيما تظل المليشيات الانقلابية طرفا سياسيا معادلا للسلطة الشرعية . ما لم تسارع السلطة الشرعية باتخاذ المزيد من التدابير الكفيلة لها بإسقاط ورقة الارهاب من يدي الانقلابيين ومن خطاب المبعوث الدولي ،فانها هنا تمنح خصومهاالفرصة تلو الاخرى كي يهزمونها في عقر دارها وفي مساحة وجودها ونفوذها . تنظيم داعش ليس الا اسماً تختفي ورائه جهات أمنية داخلية وخارجية . المسألة لا تحتاج الى دليل ؛ فما مصلحة داعش من مهاجمة البنك المركزي بعدن ؟ ولماذا العمليات اقتصرت فقط على المكان الذي توجد به السلطات المحسوبة على الشرعية ؟ . ولماذا العمليات الإرهابية تلاحق السلطة الشرعية من صنعاء الى عدن ؟ وكيف ان المحافظات التي يسيطر عليها الانقلابيين في صلح دائب مع الارهاب والإرهابيين ولدرجة ان العاصمة صنعاء بدت صورتها لولد شيخ ورعاة عملية السلام وكأنها جنيف او طهران ؟ لا أظن اننا بهذا الغباء والسذاجة ، بحيث تنطلي علينا قصة هؤلاء الصبيان المهووسين بالموت والقتل . باختصار يمكن القول ان الجهة المستفيدة من هكذا حوادث ارهابية هي ذاتها الجهة الخاسرة سياسيا وعسكريا واقتصاديا ودبلوماسيا . فكلما كانت المليشيات في وضعية صعبة وحرجة سياسيا ودبلوماسيا عادت العمليات الإرهابية كوسيلة سياسية ضاغطة على السلطات الشرعية كي تذعن لخطة سلام يتم حياكتها ، وكي تتوقف عن المضي قدما في تطبيع الحياة واستعادة زمام القرار السياسي في الداخل . نعم ، العمليات الإرهابية هدفها واضح وجلي ، ففي المحصلة غايتها إعاقة السلطات الشرعية كلما انتقلت فيها الى موضع افضل يجعلها قادرة على اتخاذ القرارات وبشكل متحرر نسبيا عن ضغوطات خارجية وداخلية . كما وغايتها ايضا ، إظهار السلطة الشرعية كسلطة عاجزة فاشلة عن السيطرة على المحافظات المحررة ، فالعمليات الانتحارية الحاصلة في عاصمة البلاد المؤقتة " عدن "تزيد من حظوة المليشيات الانقلابية ومن مبادرات المبعوث الدولي ومن مخاوف الدول الراعية لعملية السلام في اليمن . فالخاسر الأكبر هنا هو السلطة الشرعية باعتبارها سلطة هشة ضعيفة لا يمكن الاستمرار بدعمها ما بقي بعبع الارهاب وجماعاته وعملياته حصرا على المحافظات الواقعة في نطاق مسؤوليتها الوطنية والأخلاقية . محمد علي محسن