آخر تحديث :الأحد - 26 مايو 2024 - 09:59 م

كتابات واقلام


ضاق التحالف بهم درعاً

الأحد - 29 يناير 2017 - الساعة 07:07 م

رفقي  قاسم
بقلم: رفقي قاسم - ارشيف الكاتب


عشرون شهراً واكثر وجيش ابرهة وأفياله بصحراء الجوف ومأرب ترفل باحلى الثياب والهندام تتبختر طالما حفنات الدراهم والريالات تنساب لهم تترا ، ستون عاما وأكثر والمملكة تغرف للحثالات غرف من ايام الملك فيصل وبعدها طيب الذكر زايد ما قدمه الملك فيصل كثير ولكن لمن لا يستحق ولو اشرفوا بانفسهم على تلك الهبات لكن اليوم الشمال في مجلس دول الخليج قبل الجنوب ولكن اسفا على خيرهم اسفا ،، عشرون كيلومترا من صنعاء عاصمة الاحباش بزعامة فيل ابرهة بثوب قشيب وعمرها ما كانت عاصمة من قبل ومن 20 كم الي 7 وهكذا دواليك ما بين العشرون والسبعة تتأرجح الامور ويعتمد ذلك على انسياب الدراهم والريالات ومن تبة الي تبة الي ان وصلوا صحن الجن وهناك استقرت جن سيدنا سليمان !! هذا شمالا اما غربا من تبة المسراخ الي صحن القديمي الي قصر عفاش الى كرش وبالأخير الي مقبنة بطريقهم ومنها الي موزع جني ضربهم فيها وهات يا حفنات من جيب حمود ومع حميد في تركيا يترندع واسألوا التميمي والغفوري مروان وفكري لو كنت غلطان ، شوفوا كم بقى مع عبدالباقي وعبدالماحق والساحق ولا حد منهم ولا في مارب شبع ،، والتحالف يا قهري لا يشوف من يقاتل بأمانة ولا من يستلم ديات وأولادنا يشتون بنيران الاوغاد من وغد الي اوغد . اذا هذا ما يحدث شمالا وغربا ، في البداية تحررت عدن والعند ولحج وقلنا التحالف سيكون مع الحق وسيرى بصدق واستمرت الدراهم تنساب اليهم قلنا سيكون الامر في نهاية الامر بيٍن وأوضح ، الي ان وصل بسام المحضار ومهران وبسام كردة وهاشم السيد وغيرهم من شباب عدن والجنوب كلٌ بموقع وبإشراف مباشر من قوات الحزم لان الامر فيهم لا ثقة ولا دين ولا امانة وسيطروا على البقع وعلب ومناطق من صعدة ، وفي المخاء كان هناك المغاوير عمر الصبيحي وباسل حيدرة وهيثم من موقع الي موقع وشباب الجنوب الابي معهم للأوغاد بالمرصاد وتكلمت ضباعهم بالقنوات الحساني وابن سرحان والخصروف ولكن لم يعد الامر ينفع فقد بانت الرؤية وانبلج الحق ،، لا يهمنا من زار خلسة وإن كان مفلج الاسنان الذين لا يتشرفون بمصافحته لا بسام ولا مهران وهاشم ولا بسام ونزل الكل عدن حتى لا تتسخ الاعين ولا الايدي برؤيته ومصافحته مع بقائه فقط في غرفة العمليات كي يحول وجهة ونشوة الانتصار عن مقبنة وموزع الجديد والمخاء ولكن هيهات هيهات يكفي ما قالته قنوات الجزيرة العربية والخليج من حقق النصر انه هيثم من قال يوما : "انتهت المعركة ولم تنتهي الحرب " ومعه هياثم الجنوب ومن سبقوهم بالشهادة باذن واحد احد بهم قد افتضح الخلق من رعيل الارتزاق وذاع صيتهم وكتب عنهم شرفاء الشمال عن خيانتهم والارتزاق منذ ستين سنة وهم على هذا المنوال والدين والديدن . م . رفقي قاسم 29يناير2017-عدن