آخر تحديث :الجمعة - 21 يونيو 2024 - 08:12 م

كتابات واقلام


الجرحى في وطني .. من أبطال إلى ضحايا الإهمال

الأربعاء - 21 فبراير 2024 - الساعة 05:32 م

محمد بن نعمان
بقلم: محمد بن نعمان - ارشيف الكاتب


يواجه الجرحى في العاصمة عدن ومناطق الجنوب، الذين بذلوا أرواحهم فداءً للوطن، تحدياتٍ جمةً تُعيقُ حياتهم اليومية، بدءًا من نقص في الخدماتِ الطبية والعلاجية، مرورًا بصعوبات في الحصول على فرص العملِ، وصولًا إلى ظروف مادية صعبة تُفاقِمُ من معاناتهم.

حيث يُعاني الجرحى من نقصٍ في الخدماتِ الطبية والعلاجية، ممّا يُؤثّرُ سلبًا على صحّتِهم الجسدية والنفسية، كما يواجهونَ صعوباتٍ جمة في الحصول على فرص العملِ، ممّا يُؤثّرُ على قدرتهم في تأمينِ احتياجاتِهم الأساسيةِ لهم ولعائلاتهم.

ويعيش الكثيرُ من الجرحى في ظروف مادية صعبة، ممّا يُؤثّرُ على حياتِهم اليوميةِ بشكلٍ كبير، كما يفتقرُ بعضهم إلى الدعمِ النفسي والاجتماعي، ممّا يُشكلُ على صحتِهم النفسية بشكلٍ سلبيٍّ.

ويُطالب الجرحى بتوفيرِ رعاية صحية أفضل وتوفير فرص عمل مناسبة لهم لكيلا يشفق الناس عليهم ويصبحوا عالة على احد.

وفي الختام يجب على الجهات المعنية الالتفاتُ إلى معاناة الجرحى وتقديم الدعم اللازم لهم لضمان حياة كريمة تُعوّضُهم عن تضحياتِهم الجسيمة في سبيل الذوذ عن الارض والعرض والدين.