آخر تحديث :السبت - 20 أبريل 2024 - 09:52 ص

كتابات واقلام


فتح الطرقات لاجتياح الجنوب

الأحد - 25 فبراير 2024 - الساعة 10:49 م

جمال باهرمز
بقلم: جمال باهرمز - ارشيف الكاتب


حقيقة ومأساة .

هذه العصابات أضاعوا دولتهم واضاعوا دولة الوحدة وموسساتها وفرطوا في كرامة شعبين واوصلوا حياة مواطنيهم إلى الحضيض .

ولازالوا لايجيدوا ولا يفكروا الا بالتامر بكيفية النهب والسلب والقتل .

لم يتعظوا ويسددوا اخطائهم منذ أن قتلوا زعيمهم عفاش لكي يلحقوا بدول العالم المتحضر .

هاهم يعودوا من جديد اليوم إلى الشي الذي لا يعرفوا ولايجيدوا غيره منذ ألف عام وهو السلب والنهب لثروات الآخرين والتقطع والجبايات والقتل وصناعة الإرهاب .

وهذا الاتفاق اخر ما سطروه:

( اعلن القيادي الحوثي وعضو المكتب السياسي للحوثيين علي القحوم، عن نجاح الحوار مع قادة التجمع اليمني للإصلاح.

وذلك لفتح الطرقات وإطلاق الأسرى والمعتقلين من الجانبين.

والاتفاق على الإدارة المشتركة للسلطات المحلية والثروات النفطية والغازية والكهرباء وحصص كل طرف من جميع ايرادات الجمهورية اليمنية والحفاظ على الوحدة اليمنية )

هل القلة المتبقية من أبناء الجنوب سيعودوا عن غيهم ويدركوا أن تأييدهم لبقاء الوحدة يعني البقاء مع اخطر عصابات الشر الحاكمة منذ الف سنه.

يعني البقاء تحت حكم الدولة الإرهابية العميقة ومزيدا من الفشل والحروب والمجاعة والقهر.

هل سيدركوا أن معنى فتح الطرقات هو الاتفاق لاجتياح الجنوب للمرة الثالثة وان توزيع الثروات النفطية والغازية تعني ثروات الجنوب ونفطه وغازه وان حصص الكهرباء تعني كهرباء عدن ومدن الجنوب وايراداتها وماخفي كان اعظم.

لكنهم سينهزمون مثلما دائما وابدا منذ بداية التاريخ البشري.

م.جمال باهرمز

٢٥-فبراير-٢٠٢٤م