آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 06:43 م

كتابات واقلام


صندوق النظافة صانع جمال العاصمة عدن

الخميس - 11 أبريل 2024 - الساعة 08:47 م

عدنان الجعفري
بقلم: عدنان الجعفري - ارشيف الكاتب


ظهرت شوارع العاصمة عدن منذُ الساعات الأولى للعيد المبارك ، بجمالها الزاهي ، لتشدوا للزائرين بنغمات الجمال ، وفي محرابها يلتقطون الصور للذكرى ، وعلى جولاتها ينتصبون بنشوة جمال المناظر والنظافة ، وحدقات أعينهم تلهو صوب النافورات المائية والمساحات الخضراء والشواطئ الجميلة والحدائق النظيفة ، بعد أن صُنعت الايادي السمراء هذه النظافة ورسمتها على شوارع وأزقة العاصمة عدن .

إنها مدينة عدن الجميلة ، وانهُ صندوق النظافة وتحسين المدينة الحامل على عاتقه نظافة مدينة البحر والجبل دون ملل أو كلل ، جنود سمراء وهبت نفسها تحت قيادة تستشعر بالمسؤولية لأجل النظافة والجمال وتخوض أبرز المعارك بقدر المسؤولية في كل المناسبات ، ولم تعيقها كل المنغصات بما فيها تزايد السكان والنزوح ما بعد الحرب وقلة الإمكانيات مقارنة في مرحلة قبل الحرب وإمكانياتها وعدد السكان .

اليوم وفي ساعات العيد ومن يسكن بها أو ياتيها زائراً لقضاء الإجازة لمدينة الحب والسلام والسلاء وهو يشاهد نظافة الشوارع ، ومدى الترتيبات في تجهيز السواحل والحدائق والمتنفسات ، هو من يدرك حجم وهول المعركة التي قادها عمال النظافة حتى يوم العيد المبارك ، ومن خلفهم شخصيات وقيادة اخلصوا للعاصمة عدن ، وفي مقدمتهم وزير الدولة محافظ المحافظة الاستاذ أحمد حامد لملس ، والقائد العصامي المهندس قائد راشد أنعم ، والدينموا نبيل غانم نائب المدير العام للشؤون المالية والإدارية والقائم بأعمال المدير ، والنائب الميداني لشؤون النظافة فهيم عباد ، والرجل الذي يعمل ليلاً ونهاراً من وسط المعركة الاستاذ خليل مقبل الحاج مدير إدارة التقييم وكل أفراد طاقمه من سائقي وميدانيين ، ومدراء المناطق ممثلة بالاستاذ عارف بيلول مدير نظافة المنطقة الثانية، والاستاذ محمد الابرش مدير نظافة المنطقة الاولى ، ورؤساء أقسام النظافة في المديريات وكل فرد شارك في صناعة جمال مدينتنا الحبيبة عدن .