آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 07:23 م

كتابات واقلام


مجلس القيادة وكهرباء عدن !

الثلاثاء - 14 مايو 2024 - الساعة 04:32 م

يحيى عبدالله
بقلم: يحيى عبدالله - ارشيف الكاتب


مخطئ من يعول على مجلس الكراسي بقياده الدكتور رشاد العليمي ، فما يحدث ان معاناه أبناء عدن الصابرين من عام 2015 إلى هذا اليوم تزيد وتتضاعف خصوصاً معاناتهم مع الكهرباء، وهذا ما يعني أن المجلس الرئاسي منذ لحظه ولادته لم يرفع هذه المعاناة بل إنها تتضاعف.
سنوات طويلة والشعب وعدن تستغيث وتكتوي بنيران كهرباء مجرد اسم لاغير وتتكرر المأساة كل عام دون حل جذري لتلك المعاناه الاوليه في ضل عجز المجلس الرئاسي والحكومة اللذي يكشف هشاشة التخطيط وتخبط الرؤى ولاسيما في ظل تبديد أموال في أمور أقل أهمية من خدمة الكهرباء.
غما المانع إذا وصل الأمر إلى توقيف كل مشاريع الدولة والنظر في ملف الكهرباء، دام أنها ستحل أزمة خانقة مزمنة يتألم منها المواطن سنوياً وتتفاقم المعاناة ولا نرى غير تبريرات واهية وحلول ترقيعية.
كم سمعنا عن تصريحات إعلامية جمة، عن وصول محولات ومولدات ووعود بتحسين هذا الملف، وما لبث أن تبخرت كل الوعود ولم تُنير تلك الوعود إلا المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي والصحف والمجلات.
كهرباء عدن تتطلب وقفة جادة وتخطيط مستدام ومراقبة شاملة و محاسبة مستمرة وتنسيق أمني وحلول عاجلة للمديونية التي تطال المؤسسات الحكومية والمنشآت والمؤسسات التجارية وكبار رجال الدولة والمشائخ، حيث متى ما استجابوا والتزموا بالدفع، سيقتنع المواطن البسيط على دفعها بالتقسيط .
في الأخير ملف الكهرباء ملف ثقيل ومؤلم، ويتحمل تبعاته الرئاسة ورئاسة الوزراء وخصوصا وزير الكهرباء الحاضر الغائب وكل مسؤول أدنى منه قادر على التخفيف من تلك المعاناة،
كان الله في عون الاطفال والمرضى وكبار السن، وسلامي لمجلس الكراسي الموقر.