آخر تحديث :الإثنين - 04 مارس 2024 - 02:02 ص

الصحافة اليوم


صحيفة دولية تسلط الضوء على مستجدات المعارك في مأرب وتعز

الإثنين - 22 مارس 2021 - 04:14 م بتوقيت عدن

صحيفة دولية تسلط الضوء على مستجدات المعارك في مأرب وتعز

عدن تايم/الشرق الاوسط:

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس (الأحد)، تدمير منظومة دفاع جوي حوثية يديرها خبراء أجانب في محافظة مأرب، وذلك بالتزامن مع سلسلة ضربات استهدف بها معسكرات للميليشيات وورشاً لتفخيخ القوارب في صنعاء والحديدة.
جاء ذلك في وقت واصل فيه الجيش اليمني تقدمه في جبهات مأرب وتعز، بينما استمرت الميليشيات في استهداف الأعيان المدنية في مدينة تعز، حيث تسبب قصفها لكلية الآداب في مقتل وجرح خمسة مدنيين على الأقل.
ووزع تحالف دعم الشرعية مقاطع فيديوهات بينت استهداف معدات وعناصر الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، من خلال ضربات كان التحالف قد شنّها لإسناد الجيش الوطني والقبائل في جبهات مأرب.
وأكد التحالف في بيان أنه مستمر في دعمه لعمليات الجيش اليمني والقبائل في مأرب للتقدم وحماية المدنيين، كما أكد فاعلية عمليات الإسناد وتأثيرها الموجع على الميليشيا الإرهابية.
وفي حين أشار التحالف إلى أن جميع العمليات العسكرية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، قال إنه دمر منظومة دفاع جوي معادٍ تتبع للميليشيا الحوثية في جبهة مأرب، وإن التدمير شمل مكونات النظام والخبراء الأجانب كافة.
في غضون ذلك، أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن تحالف دعم الشرعية استهدف بضربات جوية مواقع ومعسكرات للميليشيات الحوثية في وقت مبكر، أمس (الأحد)، في صنعاء وعمران والحديدة. ودمرت الضربات أهدافاً في معسكرات النهدين والحفا والصيانة في العاصمة صنعاء، كما دمرت أهدافاً في ضواحيها الجنوبية والشمالية، بحسب المصادر، إلى جانب تدميرها ورشاً لتفخيخ القوارب في منطقة الصليف الساحلية شمال محافظة الحديدة.
في هذه الأثناء، أفاد الإعلام العسكري اليمني بأن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية حررت مواقع مهمة في جبهتي الكسارة والمشجح بمحافظة مأرب، عقب هجوم عنيف شنته على مواقع ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً.
ونقلت وكالة «سبأ» عن مصدر عسكري قوله إن «الجيش الوطني والمقاومة الشعبية شنوا هجوماً قوياً على مواقع الميليشيات الحوثية في الكسارة والمشجح تمكنوا من خلاله تحرير مواقع مهمة، وكبدوا الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات».
وبحسب المصدر العسكري، فإن العملية العسكرية في تلك الجبهتين تسير بحسب ما هو مخطط لها من قبل قيادة الجيش، كما أشار إلى دور طيران تحالف دعم الشرعية في مساندة الجيش الوطني، مؤكداً أنه تمكن من تدمير 12 آلية عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية في جبهة الكسارة غرب مأرب.
في السياق الميداني نفسه، أفاد الجيش اليمني بأن قواته حررت، أمس (الأحد)، منطقة الأحكوم بشكل كامل، إثر السيطرة على خمسة مواقع جديدة في جبهة الأحكوم وحيفان جنوب محافظة تعز. ونقلت وكالة «سبأ» عن مصدر عسكري قوله إن «قوات الجيش الوطني حررت مواقع مخاديرة ودجحفة وجويله والكعاوش ومعهد أبي أيوب، وتقدمت صوب بقية المواقع، عقب معارك عنيفة خاضتها مع ميليشيا الحوثي الانقلابية وكبدتها خسائر فادحة».
وأوضح المصدر أن الميليشيات كانت تستخدم هذه المواقع لإطلاق الصواريخ باتجاه عدد من المديريات، وأن عملية التحرير تأتي ضمن عملية عسكرية واسعة مشتركة بين محور طور الباحة ومحور تعز لاستكمال خطة تحرير جبهة حيفان والصلو والقبيطة، وصولاً إلى الراهدة في محافظة تعز.
إلى ذلك، أقرت السلطات المحلية والعسكرية في محافظة تعز في اجتماع، أمس (الأحد)، دعوة القوات المشتركة في الساحل الغربي، بما فيها ألوية «حراس الجمهورية» التي يقودها العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، للمشاركة في استكمال تحرير محافظة تعز.
وعلى وقع خسائر الميليشيات الحوثية في تعز وغيرها من الجبهات، أقدمت أمس على قصف الأحياء السكنية في مدينة تعز، إذ تسبب القصف الذي استهدف كلية الآداب في مقتل شخص وإصابة 5 آخرين، وفق مصادر رسمية.
ونقلت المصادر عن شهود قولهم إن سائق دراجة نارية قُتل، وأصيب خمسة آخرون، إثر سقوط قذيفة أطلقتها الميليشيات، سقطت أمام بوابة كلية الآداب، بحي العرضي، شرق المدينة.
وفي أول رد حكومي على القصف الذي استهدف مبنى كلية الآداب وحديقة جاردن سيتي شرق مدينة تعز، قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني إن «هذا الاعتداء الإرهابي امتداد لمسلسل الاستهداف المتعمد الذي تشنه ميليشيات الحوثي على المدنيين والأعيان المدنية، بهدف الانتقام من محافظة تعز، التي يتعرض أبناؤها الصامدون لحصار غاشم وتجويع ممنهج تفرضه الميليشيا منذ ستة أعوام، في ظل صمت دولي مخزٍ‏». بحسب تعبيره. وطالب الإرياني في تصريحات رسمية، المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص مارتن غريفيث «بإدانة هذه الجريمة وكل جرائم القتل المتعمد للمدنيين التي ترتكبها ميليشيا الحوثي باعتبارها انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق الدولية، وترقى لمرتبة جرائم الحرب»، كما دعا إلى «تقديم المسؤولين عن تلك الجرائم؛ من قيادات ميليشيا الحوثي لمحكمة الجنايات الدولية، باعتبارهم «مجرمي حرب».
وفي الوقت الذي تتجاهل فيه الميليشيات الحوثية دعوات السلام الأممية والدولية، كان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي شدد، في أحدث أوامره للجيش، في بلاده «على الالتزام بالخطط العسكرية ومراجعتها بما يضمن تحقيق النصر على ميليشيا الحوثي الانقلابية والقضاء على المشروع الفارسي في اليمن وعودتها دولة فاعلة في مجالها العربي».