آخر تحديث :الثلاثاء - 16 أبريل 2024 - 09:30 ص

اخبار رياضية


اللقب الأول يداعب مخيلة الجزائر والسنغال في نهائي إفريقيا للمحليين

الجمعة - 03 فبراير 2023 - 02:54 م بتوقيت عدن

اللقب الأول يداعب مخيلة الجزائر والسنغال في نهائي إفريقيا للمحليين

عدن تايم / متابعات :


يسعى كل من منتخب الجزائر والسنغال إلى الفوز باللقب الأول في بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين لكرة القدم، عندما يلتقي الفريقان غدا السبت في المباراة النهائية للبطولة على ملعب نيلسون مانديلا.

ولم يسبق لأي من المنتخبين التتويج بلقب البطولة التي بدأت في عام 2009، وكانت أفضل نتيجة حققها المنتخب الجزائري هي حصوله على المركز الرابع في نسخة 2011، فيما جاءت أفضل نتيجة للمنتخب السنغال هي حصوله على المركز الرابع في النسخة الأولى من البطولة.

ويأمل المنتخب الجزائري أن يتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه وأن يكون رابع منتخب عربي يتوج باللقب بعد المغرب (في النسختين الماضيتين) وليبيا (2014) وتونس (2011).

ويتمتع المنتخب الجزائري بأفضلية كبيرة في اللقاء، لاسيما وأنه سيخوضه على أرضه ووسط مؤازرة جماهيرية كبيرة.

ومنذ انطلاق البطولة الشهر الماضي، استطاع المنتخب الجزائري أن يحافظ على نظافة شباكه في المباريات الخمس التي خاضها حتى الآن، وسجل تسعة أهداف مما يجعله المرشح الأبرز لنيل اللقب.

ويدخل المنتخب الجزائري اللقاء بعدما حقق انتصارا كبيرا في مباراة الدور قبل النهائي على منتخب النيجر، حيث فاز بخمسة أهداف نظيفة.

وأعرب مدرب المنتخب الجزائري محمد بوقرة، عن سعادته بالتأهل للمباراة النهائي وتحقيق الفوز بنتيجة كبيرة في الدور قبل النهائي.

وقال بوقرة عقب المباراة :"اليوم نحن في النهائي، وأعتقد أننا نستحق هذا التأهل. حققنا الهدف الأول، ولا يزال هناك هدف ثان، إذ يتعين علينا أن نبحث عن اللقب في المباراة النهائية".

كان المنتخب الجزائري تصدر مجموعته بالبطولة برصيد تسع نقاط، حيث فاز على ليبيا وإثيوبيا وموزمبيق بنتيجة واحدة هي 1 / صفر، ثم تغلب على كوت ديفوار 1 / صفر في دور الثمانية قبل أن يفوز على منتخب النيجر في الدور قبل النهائي.

وفي المقابل، يطمح المنتخب السنغالي أن يضيف لقب بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين ، للقب بطولة كأس أمم أفريقيا التي توج بها على حساب المنتخب المصري في العام الماضي.

ويتعين على المنتخب السنغالي أن يحذر من قوة الهجوم الجزائري في مباراة الغد، إذا أراد تحقيق الفوز، خاصة وأن الخمس مباريات التي خاضها أسود التيرانجا شهدت فوزهم بأربع مباريات والخسارة في مباراة، حيث سجل المنتخب السنغالي ستة أهداف وتلقى هدفا وحيدا.

واستطاع المنتخب السنغالي أن يصعد للمباراة النهائية بتغلبه على منتخب مدغشقر بهدف نظيف في الدور قبل النهائي من البطولة بفضل الهدف الذي سجله بابي ديالو.

وفي طريقه للصعود للنهائي تصدر المنتخب السنغالي المجموعة الثانية برصيد ست نقاط من الفوز على كوت ديفوار 1 / صفر والكونغو 3 / صفر، والخسارة أمام أوغندا صفر / 1، ثم تغلب على موريتانيا بهدف نظيف في دور الثمانية، قبل أن يجتاز عقبة مدغشقر.