آخر تحديث :الأحد - 26 مايو 2024 - 08:18 م

كتابات


أهمية زيارة وفد المجلس الانتقالي الجنوبي للولايات المتحدة

الجمعة - 29 سبتمبر 2023 - 10:40 م بتوقيت عدن

أهمية زيارة وفد المجلس الانتقالي الجنوبي للولايات المتحدة

الدكتور عبدالجليل شائف

يمكن فهم أهمية الزيارة التي قام بها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، إلى الولايات المتحدة من وجهات نظر مختلفة. بينما يشترك المجلس الانتقالي الجنوبي والولايات المتحدة، إلى حد كبير مع حلفائهم، في المصالح والأهداف والاستراتيجيات المشتركة، نعتقد أن مصالح الولايات المتحدة تتقاطع مع مصالح شعب جنوب اليمن، وبالتالي فإن دعم المجلس الانتقالي الجنوبي من شأنه أن يخدم هذه المصالح لعدة أسباب. أولاً، تواصل الولايات المتحدة البحث عن قوات قادرة وموثوق بها على الأرض لمكافحة المنظمات الإرهابية العابرة للحدود الوطنية، والنفوذ الحوثي الإيراني المتزايد في المناطق الاستراتيجية الحيوية في شبه الجزيرة العربية وباب المندب والقرن الأفريقي. ثانيًا، أظهرت القوات المتحالفة مع المجلس الانتقالي الجنوبي كفاءتها وقدراتها المستدامة في مكافحة الإرهاب من خلال التضحية الهائلة بالأرواح والقدرة على الصمود في مواجهة المتعصبين الدينيين المسلحين والممولين.

إن الزيارة التي طال انتظارها التي قام بها زعيم جنوبي إلى الولايات المتحدة تجلب الاهتمام الذي تشتد الحاجة إليه لبلد يواجه تحديات هائلة. بدأت حربها الأهلية متعددة الأوجه في عام 2015 وتستمر بشكل متقطع مع عواقب إنسانية ضخمة. وقد سبق هذا الصراع نضال طويل خاضه أبناء الجنوب منذ حرب الانفصال عام 1994، حيث سعى جنوب اليمن مرة أخرى إلى استقلاله بعد فشل مشروع الوحدة عام 1990.


بشكل عام، لم يتم الاعتراف بالمجلس الانتقالي الجنوبي من قبل الجيران الإقليميين كممثل لشعب الجنوب فحسب، بل أثبت أيضًا أنه شريك ودي ومخلص للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب ومنع انتشار النفوذ الإيراني عبر الأراضي اليمنية. ونتيجة لذلك، فإننا نعتقد أنه من مصلحة الولايات المتحدة تطوير شراكة راسخة، ليس فقط كوسيلة لمكافحة الإرهاب، ولكن أيضًا لضمان التعاون في القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك مثل الأمن البحري.


ولهذا فأن الخطوات المذكورة أعلاه مهمة، ليس فقط لمنع العدوان المحتمل الموجه نحو المصالح الغربية، ولكن أيضًا لتعزيز النفوذ الأمريكي في جميع أنحاء اليمن على حساب القوى المعادية في المنطقة، مثل إيران.


تهدد المنظمات الإرهابية العابرة للحدود الوطنية والتحالف الحوثي-الإيراني الأفراد العسكريين والدبلوماسيين الأمريكيين والمبادرات الإستراتيجية لتحقيق الاستقرار والتنمية ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، ولكن في جميع أنحاء العالم. على هذا النحو، نعتقد أن الولايات المتحدة يمكن أن تتخذ العديد من الخطوات التي تساهم في مكافحة الأعمال العدائية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي وتأمين المصالح الأمريكية في المنطقة.

إذن، يبقى حل الدولتين هو الخيار الوحيد المحتمل الذي يتناسب مع واقع الوضع العسكري والأمني على الأرض. وهذا الحل يمكن أن يضمن السلام ويؤمن مصالح كل دولة محبة للسلام، وخاصة الولايات المتحدة.

كما هو معروف، داخل الأراضي اليمنية، يتمتع المتمردون الحوثيون بسيطرة شبه كاملة على الشمال عسكريًا واقتصاديًا، وهذه المناطق أصبحت تحت سلطتهم وعملتهم الخاصة، لكنهم لا يستطيعون التقدم إلى ما وراء الحدود الفعلية بين الشمال والجنوب حيث يواجهون معارضة عسكرية قوية من القوات الجنوبية. وبالمثل، مع تزايد حجم قوة الحوثيين في الشمال، قام المجلس الانتقالي الجنوبي بتوسيع نطاق نفوذه عبر جنوب اليمن. وقد شملت عملية إعادة الهيكلة الأخيرة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي جميع المجموعات الجنوبية تقريباً ضمن هياكله السياسية. ومن خلال منح الحوثيين السيطرة على شمال اليمن وترك جنوب اليمن للمجلس الانتقالي الجنوبي، لن يتم ضمان احتمالات السلام فحسب، بل ستكون الحرب ضد الإرهاب أكثر فعالية أيضًا.

وينبغي للمسؤولين الأميركيين أن يدركوا - إلى جانب الشركاء العرب الإقليميين - نفوذهم المتضائل نتيجة لتنامي قوة الحوثيين في شمال اليمن بالتحالف مع النظام الإيراني. ويجب تسليط الضوء أيضًا على الفراغ المتزايد الذي يسمح بعودة نشاط الجماعات الإرهابية التي غالبًا ما تتعاون مع الحوثيين لتهديد أمن واستقرار جنوب اليمن. إن التحالف بين الحوثيين وإيران إلى جانب الجماعات الإرهابية الإسلامية يغذي عدم الاستقرار الإقليمي ويزيد من تعقيد المهمة الصعبة بالفعل المتمثلة في إيجاد حل سياسي شامل للحرب الأهلية في اليمن.

لقد قدم المجلس الانتقالي الجنوبي تضحيات هائلة لطرد العناصر الإرهابية المتطرفة من الجنوب، لكنه يحتاج إلى المزيد من الدعم من شركاء مثل الولايات المتحدة لمواصلة هذا الصراع. كما أن الوضع السياسي الجيو- إستراتيجي يشجع على حل الدولتين. إن حل الصراع اليمني في ظل حل الدولتين يمكن أن يؤدي إلى تحسين العلاقة بين إيران والمملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى، وبالتالي تقليل عدم الاستقرار الإقليمي.

وأيضًا، بما أن المجتمع الدولي سيوافق على شمال اليمن كدولة منفصلة تحت حكم الحوثيين، فمن الممكن بدء اتصالات دبلوماسية بين المملكة العربية السعودية والحوثيين. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى نتيجتين إيجابيتين. الأول هو حماية الحدود السعودية والمنشآت رفيعة المستوى مثل المطارات ومصافي النفط من هجمات الحوثيين. والفائدة الأخرى هي وجود دولة ديمقراطية في جنوب اليمن يمكن أن تصبح منارة أمل وفرصة محتملة لليمن بأكمله.

أخيرًا، في هذا السياق، يجب على الولايات المتحدة تقديم المزيد من الدعم الدبلوماسي والعسكري والاقتصادي لحليفها المجلس الانتقالي الجنوبي. ومن الأمور الحاسمة في هذا الدعم برامج التدريب على مكافحة الإرهاب، والحكم الرشيد، والمساعدة العسكرية، وهي برامج تشتد الحاجة إليها. ويمكن للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أيضًا المساهمة في تطوير البنية التحتية في المناطق الجنوبية والمساعدة في تحسين الإنتاج الاقتصادي والزراعي. علاوة على ذلك، يجب على الولايات المتحدة أن تقدم للمجلس الانتقالي الجنوبي برامج التبادل الثقافي والتعليم والمشاريع لتطوير وسائل الإعلام وحرية التعبير.