آخر تحديث :الثلاثاء - 23 يوليه 2024 - 11:49 م

كتابات


في الذكرى المئوية لاستشهاد القائد البطل عبداللطيف السيد

الإثنين - 20 نوفمبر 2023 - 10:58 م بتوقيت عدن

في الذكرى المئوية لاستشهاد القائد البطل عبداللطيف السيد

عدن تايم/عبدالرقيب السنيدي.

100 يوم على رحيله

مائة يوم مرت على ذكرى استشهاد القائد البطل عبداللطيف السيد قائد الحزام الامني والتدخل السريع في محافظة ابين، في يوم دامي نتذكرة ويتذكره كل ابناء الجنوب بكل الآمة واحزانه ، يوم استشهاده في العاشر من اغسطس اثر تعرضه لتفجير ارهابي استهدفه وبمعية الشهيد صلاح اليوسفي ركن العمليات والشيخ الجعدني وعددا من ابطال الحزام الامني في وادي عومران بمديرية مودية، الذي خسرنا باستشهاده واحدا من القادة الشجعان الذي كرس حياته في محاربة الارهاب القضاء على التنظيمات الاخوانية.
على مدى اثنى عشر عاما كان الشهيد البطل السيد مستعدا لملاحقة العناصر الارهابية، ويده على الزناد منذ العام 2011م،حيث قام بتشيكل فصائل العمل الفدائي"اللجان الشعبية" التي خصصت في محاربة الارهاب وتطهيرها المحافظة من تلك العناصر الاجرامية التي زرعت بعناية كبيرة من قوى الاحتلال اليمني، التي اقامة معسكرات وتدريبات لتلك التنظيمات لاستهداف القيادات الجنوبية وزعزعة الامن والاستقرار في الجنوب، واستخدامها في اغراض سياسية مختلفة.
تعرض الشهيد السيد للعديد من محاولات الاغتيال، لكنة نجا منها ، في محاولات من تلك العناصر الارهابية التخلص منه ،التي حاولت بكل قواها من زرع تلك المحاولات في اماكن مختلفة، اصيب من خلالها في يدة واجزاء من جسمة،وفقدان احد عيناة، لكنه لم يتراجع عن الطريق الذي سلكة في محاربة العناصر الارهابية والثار منها في حملات عسكرية عديدة،استشهد فيها مئات الشهداء من ابطالنا الاشاوس .

خاض الشهيد العديد من المعارك مع القوات الجنوبية في تطهير المحافظة من المليشيات العفاشية الحوثية،جنبا الى جنب مع قوات المقاومة الجنوبية بقيادة الفقيد البطل يسلم الشروب، بالاضافة الى مشاركاتة في طرد قوات الامن المركزي من العاصمة عدن بقيادة الاخواني السقاف، والمشاركة في تحرير منطقة العند،ومعارك المليشيات الاخوانية ومعارك تطهير المحافظة من التنظيمات الارهابية بعملية سهام الشرق 1،2، بالاضافة الى مشاركته مع ابطال النخبة الشبوانية في معارك تطهير شبوة من التنظيمات الارهابية بقيادة البطل المقدم محمد البوحر .

رحل عنا قائد شجاع وبطل سجل مواقف بطولية خالدة في محطات تاريخية صنعت مجدا وعلامات بارزة من مراحل نضالات شعب الجنوب التحررية، جسد من خلالها مواقفا للفداء والتضحية والاستبسال، كواحدا من القيادات العسكرية البارزة على مستوى الجنوب، فهنيئا لك ابا محمد استشادك ، فنم قرير العين ، لقد تركت تاريخا ناصعا،لم يصنعه قائدا مثلك،بكل معانية ، وسجلت اسمك باحرف من نور في صفحات تاريخ الجنوب ومراحلة التحررية.